النجاح - أكدت جبهة النضال الشعبي أن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، استطاعت الحفاظ على الهوية الفلسطينية والقرار الوطني المستقل، وخاضت معارك الدفاع عن الوطن وقدمت عشرات الشهداء والجرحى والأسرى.

وأشارت الجبهة، في بيان لها اليوم الاثنين، لمناسبة الذكرى الـ54 لتأسيس المنظمة، إلى أن منظمة التحرير حولت قضية الشعب الفلسطيني من قضية لاجئين إلى قضية تحرر وطني وحق شعبنا في تقرير مصيره بنفسه وفق برنامج وطني.

وتابعت أن المجلس الوطني بدورة انعقاده مطلع الشهر الجاري، شكل نقطة تحول أساسية من خلال القرارات التي اتخذها.

وأكدت أن قضيتنا الوطنية تمر بأدق مراحلها في ظل تكالب المخططات التي تدق ناقوس الخطر في وجه قضيتنا، ومشاريع حكومة الاحتلال التي تسعى لفرض الوقائع على الأرض لتقويض إقامة الدولة الفلسطينية.