النجاح - أكد قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش أن مدينة القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأن محاولات دولة الاحتلال الإسرائيلي فرض شرعية زائفة ومزعومة في المدينة ستبوء بالفشل.

جاء ذلك في تصريح صحفي له، اليوم الاثنين، تعليقا على قيام الباراغواي بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة في تحد سافر ووقح للقوانين الدولية التي أكدت على إسلامية وعروبة مدينة القدس.

وشدد الهباش على أن كل دولة تنقل سفارتها إلى القدس ترتكب جريمة بحق القانون الدولي وتشارك في العدوان على الحقوق الفلسطينية الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، مضيفا أن هذه الدول قد جللت نفسها بالعار وسيذكرها التاريخ أنها دول معتدية ومجرمة بحق الشعب الفلسطيني.

وطالب هذه الدول بأن تراجع نفسها وتتراجع عن هذه الخطوات، وأن تعتذر أيضا عن الجريمة التي ترتكبها بحق شعب أعزل يناضل للتخلص من نير الاحتلال ويسعى لنيل حريته وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وقال إن القيادة ستتخذ اجراءات ضد الدول التي تقوم بهذه الجريمة، وستطالب المجتمع الدولي بمعاقبة الذين ينتهكون حرمة القرارات الدولية ويخرجون عن الإجماع الدولي، الذي أكد مرارا أن القدس مدينة فلسطينية عربية منذ الأزل.