ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت أحد التقارير عن إستخدام مدرسة ما يسمى "مجلس منشة الإقليمي" صورا لمواطنيين فلسطينيين كأهداف لتعليم الرماية، وذلك من أجل تحفيزهم على قتل  الفلسطينيين الأبرياء .

و تم تنظيم هذه الفكرة من قبل شرطة الإحتلا، الأمر الذي أدى إلى إشتعال نوبة من الغضب العارم في أوساط فلسطينيو الداخل المحتل .

هذا ما دفع  عضو  الكنيست الإسرائيلي عن حزب التجمع "جمال زحالقة" إلى الطلب من وزير الأمن العام في حكومة الإحتلال "جلعاد أردان" إلى توضيح الهدف من تعليم الأطفال في المدارس سياسة قتل المواطنين الفلسطينيين .

كما وحمل"زحالقة" وزير التعليم المسؤوولية عن استخدام هذا النظام العنصري لتعليم العنف، وطالبهم بوقف هذه الفعالية على الفور.

The paint gun station was meant to 'arouse interest' in participants, police said

وشدد ناشط إجتماعي على صحة كلام "زحالقة"، وأشار إلى أن هذه الصورة تضر بالمواطن الفلسطينيين في الداخل المحتل ويجب الاعتذار عن هذه السياسة على الفور .

في حين إدعت شرطة الإحتلال بأن هذه الفعالية جزء من واجبهم اليومي في تعليم الطلاب مهمات الشرطة، كما زعمت وزارة التعليم في حكومة الاحتلال بأن هذه الحالة كانت مجرد صدفة لا غير .