النجاح - طالب رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، د. صائب عريقات، اليوم السبت، بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة في جرائم الحرب التي تقترفها حكومة الاحتلال بحق شعب فلسطين، وبتوفير حماية دولية لشعب فلسطين.

وأكد د. عريقات، في مؤتمر صحفي عقده في مقر دائرة شؤون المفاوضات في البيرة، أن القيادة الفلسطينية تطالب بلجنة تحقيق دولية في الجرائم المقترفة بحق شعب فلسطين، على أن لا يكون هذا التحقيق من إسرائيل، مشدداً على أن المحكمة الجنائية الدولية مطالبة بإعلان فوري عن فتح تحقيق دولي في هذه الجرائم.

ولفت د. عريقات خلال المؤتمر إلى أن المحكمة الجنائية الدولية بدأت تحقيقاً مبدئياً في هذه الجرائم، في أعقاب انضمام فلسطين إلى عضوية هذه المحكمة.

وأضاف: لم أسمع أي مسؤول إسرائيلي يتحدث عن فتح تحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية، ولكن مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، هو من أعلن عن فتح تحقيق إسرائيليا لمعرفة ظروف مقتل الطفل محمد أيوب (15 عاما) في غزة أمس، وهو بات ناطقاً باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، وهو هاجمنا اليوم، لأننا قلنا أنه متحدث باسم إسرائيل.

وبين د. عريقات أن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف طالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في الجرائم، مؤكداً أن القيادة تثمن الموقف الروسي، ولمنه لا ثتق بتشكيل لجنة إسرائيلية منحازة.

وأشار د. عريقات إلى التحريض الذي تقوم به سفير الولايات المتحدة الأمريكية في الولايات المتحدة نيكي هيلي وتشجيعها المستمر لقتل الفلسطينيين، وخطابها أمام الايباك، الذي قالت فيه: لترتكب إسرائيل ما تريد من جرائم، ونحن ندعمهم في ذلك، ومن يعترض سيعاقب وأي دولة ستعترض سنمنعها من بناء المدارس.

وقال د. عريقات أنه منذ بداية مسيرات العودة الكبرى السلمية في قطاع غزة منذ الثلاثين من اذار الماضي، قتلت إسرائيل 37 شهيداً، بينهم 4 أطفال، كما اعتبر أن استشهاد المقعد ابراهيم أبو ثريا يشكل وصمة عار في جبين المجتمع الدولي.