النجاح - تنطلق اليوم الأحد في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي "إثراء" بالظهران أعمال القمة العربية العادية التاسعة والعشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

ويترأس وفد دولة فلسطين في أعمال القمة الرئيس محمود عباس الذي وصل إلى الظهران يوم أمس السبت، فيما توافد القادة العرب ورؤساء الوفود الوصول إلى مدينة الظهران للمشاركة في أعمال القمة.

وتبدأ أعمال الجلسة الافتتاحية للقمة، في تمام الحادية الواحدة وعشرة دقائق، بالتوقيت المحلي للملكة العربية السعودية، بكلمة للعاهل الأردني عبد الله بن الحسين الثاني رئيس القمة السابقة، يتم بعدها تسليم الرئاسة لخادم الحرمين الشريفين، ويعقبها كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وتحظى القمة العربية التاسعة والعشرون بمشاركة واسعة من قبل القادة العرب، كما يشارك فيها عدد كبير من مسؤولي المنظمات والتجمعات الإقليمية والدولية في مقدمتهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، إضافة إلى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، ورئيس البرلمان العربي مشعل السلمي .

كما يتحدث في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الـ29 كل من الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، نائب رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغريني، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي.

وفي تمام الساعة (2:00) ظهرا تبدأ الجلسة المغلقة الأولى (بالتوقيت المحلي للمملكة)، ومن المقرر أن تبدأ الجلسة المغلقة الثانية للقمة في تمام الساعة (3:45) عصرا، وبعدها تتحول إلى جلسة ختامية علنية، يتلو فيها الأمين العام لجامعة الدول العربية البيان الختامي، وكلمة رئيس القمة القادمة، ثم سيعلن خادم الحرمين الشريفين انتهاء أعمال القمة.

ويتضمن جدول أعمال القمة العربية 18 بندا تتناول مختلف القضايا العربية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية وغيرها في مقدمتها القضية الفلسطينية والصراع العربي– الإسرائيلي والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة ومتابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية وتفعيل مبادرة السلام، ودعم موازنة دولة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني، والجولان العربي السوري المحتل، والتضامن مع لبنان ودعمه.

ومن المقرر أن تبحث القمة العربية سبل تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك، والتصدي للتحديات والتهديدات التي تتعرض لها المنطقة العربية.

كما يتضمن جدول الأعمال التقارير المرفوعة إلى القمة العربية ومنها تقرير رئاسة القمة السابقة (الأردن)عن نشاط هيئة متابعة تنفيذ القرارات والالتزامات ، وتقرير الأمين العام عن العمل العربي المشترك  وتطورات الأزمة السورية والوضع في كل من ليبيا واليمن إلى جانب دعم السلام والتنمية في السودان، ودعم الصومال.

ويتضمن جدول الأعمال، احتلال إيران للجزر العربية الثلاث "طنب الكبرى - طنب الصغرى – أبو موسى" التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة في الخليج العربي، وتطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب، وقضايا عربية أخرى.

كما يتضمن جدول الأعمال تطوير جامعة الدول العربية، وعقد قمة ثقافية عربية، والملف الاقتصادي والاجتماعي في ضوء مشاريع القرارات المرفوعة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري، إلى جانب تحديد موعد ومكان عقد القمة العربية المقبلة الـ30 في عام 2019.

ويتضمن جدول أعمال القمة أيضا طلب المملكة المغربية دعم القمة العربية لطلبها استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2026 ودعم النازحين داخليا في الدول العربية، والنازحين العراقيين بشكل خاص.