النجاح - أعلنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن نتائجها المالية الموحدة الاولية للعام 2017، وقد بلغ صافي الربح حوالي 70.5 مليون دينار أردني مقارنة بـ80.1 مليون دينار أردني للعام الماضي.

وأقر مجلس إدارة المجموعة في جلسته الأخيرة، عقد اجتماع الهيئة العامة العادي الحادي والعشرين لمساهمي شركة الاتصالات، وذلك بتاريخ 2018/3/26 في مدينة رام الله، وعبر الاتصال المرئي مع غزة.

 كما قرر رفع توصيته إلى الهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم والبالغة دينارا أردنيا واحدا. 

وصرح رئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات صبيح المصري، "إن مجموعة الاتصالات الان أصبحت علامة فارقة في القطاع الخاص الفلسطيني، بل أستطيع القول انها رائدته بامتياز، مشددا على أنها وخلال مسيراتها التي تعدت العقدين، ما زالت تسجل النجاح تلو النجاح.

وأضاف المصري ان سياسة مجلس ادارة المجموعة وادارتها التنفيذية ترتكز على تحسين العائدات على رأس المال من خلال انتهاج السياسة الاستثمارية الناجحة واتباع السياسات الادارية المتطورة لتضاهي بذلك المؤسسات الاقتصادية الدولية والإقليمية.

وبارك لفلسطين وقيادتها وشعبها تشغيل خدمة الجيل الثالث على الشبكات الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذا حق طال انتظاره، املا أن يتم تشغيل الخدمة في قطاع غزة في القريب العاجل.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة عمار العكر، إن غياب تقنيات الجيل الثالث عن الشبكات الفلسطينية شكلت مدخلا للبعض لاقتناء الشرائح الاسرائيلية، ولكن بعد تشغيل الخدمة "فلسطينيا"، نأمل أن يساعد ذلك في تنظيف السوق الفلسطينية من تلك الشرائح، وبالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتمكين الشركات الفلسطينية من عملية اطلاق الجيل الثالث في قطاع غزة بأقرب وقت.

وفيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية شدد العكر على أن مجموعة الاتصالات الفلسطينية أصبحت رائدة في هذا المجال، وعكفت منذ إطلاق أعمالها وبتوجيهات مجلس إداراتها، وعلى رأسه صبيح المصري، على أن تكون بصماتها واضحة من أجل تقديم البرامج والمشاريع التي تحقق الفائدة والنمو في المجتمع الفلسطيني، ولا تكتفي بتقديم المساعدات الاغاثية التي لا تترك أثرا على المجتمع الفلسطيني.