النجاح - قال مدير مركز القدس عصام العاروري ان قوات الاحتلال تحتجز 260 شهيدا في ما يسمى مقابر الارقام، وتسعة عشر شهيدا في ثلاجاتها اقدمهم الشهيد عبد الحميد ابو سرور من بيت لحم والمحتجز منذ عام 2016.

واوضح العاروري  أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي "تمارس هذه السياسة العنصرية قبل ان تشرعها، والقضاء الاسرائيلي يساهم في تعزيز هذا القانون من خلال اعطاء المحاكم الإسرائيلية مهلة ستة اشهر لشرعنة عملية احتجاز جثامين الشهداء."

ونوه مدير مركز القدس إلى ان إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحتجز جثامين الشهداء للمتاجرة بها او تضع شروطا محددة لتسليم الجثامين، بحجة ان عملية تشييعهم يؤدي الى ما يسمونه اعمال عنف.