النجاح - شنت قوات الاحتلال سلسلة اعتداءات جديدة تمثلت بعمليات الاقتحام والدهم والاعتقالات التي طالت ما يقارب الـ30 مواطناً من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية مع مواصلتها لسياسة الحصار والإجراءات المشددة على الطرق والبلدات الفلسطينية لليوم الثالث على التوالي مع اتساع رقعة ووتيرة اعتداءات المستوطنين.

فعلى صعيد الاعتقالات شنت قوات الاحتلال حملة اقتحامات في قرى وبلدات ومدن ومخيمات الضفة تخللها قيام جنود الاحتلال بتخريب أثاث ومحتويات العديد من المنازل التي جرى اقتحامها وتفتيشها وأسفرت عن اعتقال ما يقارب الـ30 مواطنا.

وتبعا لمصادر "النجاح الإخباري" فقد اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم باحثا في الشأن الاسرائيلي من نابلس ومحاضرا من جامعة بير زيت وكلاهما أسرى محررين، والمواطن سيف صالح من بلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس.

ووفق المصادر الأمنية والمحلية ومواطنون فقد اعتقلت قوات الاحتلال المواطنين خلال اقتحامات في محافظات نابلس ورام الله والخليل وبيت لحم والقدس.

 ففي محافظة رام الله اعتقلت قوات الاحتلال كلا من : عبد الله خير التميمي (18 عاما)، وعبد اللطيف عبد الفتاح التميمي(26 عاما)، ومؤمن محمود التميمي ( 19 عاما)، واياس محمود التميمي (17 عاما)، ومحمد بلال التميمي (19 عاما)، وذلك بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها.

كما واعتقل الاحتلال د. مجدي مفارجة من بيت لقيا جنوب غرب رام الله، وذلك بعد استدعائه لمقابلة مخابرات الاحتلال وهو أسير محرر.


وفي جنين اعتقلت قوات الاحتلال سبعة شبان من مخيم جنين، وبلدة يعبد، وقرية أم التوت.

 وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت في مخيم جنين فادي رمزي حويل، ومحمد نضال اغبارية النوباني، وعلي مثقال عزايزة، وفي بلدة يعبد اعتقلت المواطنين مجدي غازي بري، ويحيى أبو شملة، كما اعتقلت الشابين علاء فيصل زكارنة، وعلاء عبد الرزاق زكارنة من قرية أم التوت، بعد مداهمة منازل ذويهم وتفتيشها.

وفي القدس اعتقلت قوات الاحتلال  ثمانية مواطنين من أنحاء مختلفة بمدينة القدس، وحوّلتهم الى مراكز اعتقال وتحقيق في المدينة المقدسة.

وشملت الاعتقالات: مدير نادي الأسير بالقدس ناصر قوس، ومستشار محافظ القدس ناصر عجاج، ضو إقليم فتح في القدس عبير زياد  وزوجها زياد زياد.

وقال مصادر محلية::" إن عناصر من وحدة المستعربين بقوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان من بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، عرف منهم الطفل رشيد محمد درويش (16 عاما)".

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة، بأن عناصر من الوحدة المستعربة (الشرطة المتخفية بالزي المدني) اعتقلت الفتى درويش وأطلقت خلال الرصاص الحي بالهواء واعتدت عليه بالضرب، وكانت العيسوية شهدت مساء أمس مواجهات عنيفة امتدت حتى ساعات متأخرة من الليل.

في السياق، اعتقلت قوات الاحتلال ليلة أمس، المواطن المقدسي ايهاب أبو سبيتان ونجله الشاب قاسم، بعد توقيف مركبتهما في حي جبل الزيتون/ الطور المُطل على القدس القديمة.

كما اعتقل الاحتلال الطفل محمد القواسمة (16 عاما)، من جبل الزيتون بعد اقتحام منزله.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت بعد عصر أمس الطفلين قصي ردايدة (13 عاما)، ومهدي جمعة (13 عاما) من العيسوية، كما اعتقلت المواطن خالد فرج من حي وادي الجوز وسط مدينة القدس، وفي ساعات المساء أفرجت عنه بشرط حضوره اليوم الخميس للتحقيق.

وفي الخليل داهمت قوات الاحتلال العديد من منازل المواطنين في منطقة واد السمن وبلدة بيت أمر وعاثت فسادا فيها، واعتقلت مواطنين من بيت امر وقرية البرج.

وقالت مصادر أمنية، إن قوات الاحتلال اعتقلت محمد إبراهيم تلاحمة (25 عاما)، من قرية البرج جنوب غرب الخليل اثناء تواجده قرب الجدار العنصري المحاذي للقرية، ونضال يوسف العلامي من بيت امر شمال الخليل، ونقلتهم لجهة غير معلومة.

واضافت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة واد السمن في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، وداهمت منازل المواطنين، وأجرت تفتيشات بمحتوياتها والتي تعود ملكيتها لعائلة أبو تركي، وداهمت بلدات دير العسل، وخاراس، وبيت أولا، جنوب وغرب الخليل، ومنطقتي خرسا في دورا، وزيف في يطا، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل اذنا وترقوميا غرب الخليل.

وفي بيت لحم، سلمت قوات الاحتلال فتاة وشابين بلاغات لمراجعة مخابراتها، كما وداهمت محلات تجارية ومشحمة في بلدة زعترة شرق بيت لحم، واستولت على تسجيلات لكاميرات مراقبة.

وأفاد مصدر أمني، بأن قوات الاحتلال داهمت عددا من المحلات التجارية ومشحمة للسيارات، وقامت بفحص تسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة على المحلات، واستولت على بعضها، قبل ان تنسحب من المكان.

وأضاف، بأن قوات الاحتلال سلمت  خليل مصطفى كنعان (20 عاما) من مدينة بيت لحم، وداود محمود الخطيب (19 عاما)، وعهود فارس ملش (23 عاما) من مخيم عايدة شمالا، بلاغات لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة " غوش عتصيون " جنوبا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

اعتداءات المستوطنين   

وفي سياق اعتداءات الاحتلال والمستوطنين فقد شن قطعان المستوطنين اعتداءات مباشرة على منازل المواطنين ومركباتهم في أكثر من مكان.

وهاجم المستوطنون، مركبات المواطنين شمال البيرة، وغرب رام الله، بحماية قوات الاحتلال.

وهاجم المستوطنون سيارات المارة بالقرب بتين، واعتدوا عليها ما تسبب بتضرر عدة مركبات.

كما هاجم عشرات المستوطنين المركبات المارة بالقرب من قرب قرية رأس كركر غربي مدينة رام الله، وأصابوا عديد السيارات، ما أدى إلى تحطم زجاجها.

وهاجم مستوطنون مساء الأمس، عدة منازل في قرية فرعتا شرق قلقيلية وتسببوا بوقوع اضرار جسيمة لحقت بمنازل المواطنين وأشجار الزيتون .

إغلاق وحصار 

هذا وتواصل قوات الاحتلال لليوم الثالث على التوالي من إجراءاتها العسكرية المشددة على الطرق الخارجية وخاصة في محيط جنوب وغرب نابلس من حيث وضع الحواجز الطيارة والنقاط العسكرية كما أقدمت على وضع مكعبات اسمنتية على مداخل بلدات صرة وجيت وتل وأغلقت طرق وشددت من حصارها على قرى جنوب نابلس.

وتكبد المواطنون معاناة كبيرة خلال عمليات التنقل والحركة بين المحافظات الفلسطينية مما أدى لتعطل بعضهم وتأثر البعض الآخر بسبب إجراءات التفتيش ما تسبب بتأخر وتعطل الموظفين والعمال والطلبة من الوصول لأماكن عملهم ودراستهم.