النجاح - بحثت رئيس الإحصاء الفلسطيني علا عوض، مع ممثل كندا لدى دولة فلسطين دوغلاس براودفوت، اليوم الأربعاء، سبل التعاون المشترك بين الطرفين. 
واستعرضت عوض لدى استقبالها براودفوت في رام الله، دور الاحصاء الفلسطيني في المساهمة في الاستراتيجية الوطنية، وبناء الدولة من خلال توفير البيانات القائمة على الأدلة على المستوى القطاعي. 
وتطرقت إلى أهمية استخدام البيانات في مستويات صنع القرار والسياسات، وأشارت إلى أن جودة البيانات كانت وستبقى الحجر الرئيسي والأساسي لإستراتيجية الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، وان هذه الثقة في الإحصاءات الرسمية في فلسطين مدعومة بعضوية الكثيرين من الخبراء وبما يتناسب والمعايير الدولية، وكذلك الجهات الدولية المختصة بجودة البيانات الجودة.  
بدوره، أوضح براودفوت، أن إستراتيجية الحكومة الكندية تركز على دعم البرامج القائمة على الأدلة، التي تتماشى مع منهجية عمل الإحصاء الفلسطيني. 
وأعرب عن استعداده لدعم الجهاز المركزي للإحصاء في المستقبل، نظرا للدور الهام الذي يلعبه في بناء الدولة الفلسطينية. 
 وأشار إلى أن التركيز الرئيسي لكندا في فلسطين هو قطاع النوع الاجتماعي، وهو أولوية واضحة للجهاز المركزي للإحصاء باعتباره موضوعا متقاطعا مع عدة قطاعات حيوية.  
وناقش الجانبان نتائج التعداد العام للاجئين الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان،  والعلاقة مع الاحصاء الكندي.
 وأوضحت عوض، أن الاحصاء الكندي من أهم الشركاء، باعتباره من الشركاء الرئيسيين للجهاز في العديد من المنتديات واللجان، بما في ذلك الفريق عالي المستوى للتنمية المستدامة 2030، وأحد أفضل المؤسسات أداء وذات خبرة عالية، ومن أهم المكاتب الإحصائية الرسمية على مستوى العالم.