النجاح -  استذكرت وزارة الإعلام، يوم الشهيد الفلسطيني الذي يصادف السابع من كانون الثاني، وأكدت أن شهداء فلسطين يمثلون وسام فخر لشعبنا، ويشكلون عنوان الحرية والفداء، وهم الكواكب التي لا تغيب في سمائنا، ويعطرون أرضنا بدمهم القاني، وهم الشهود على إرهاب الاحتلال وجرائمه التي لا تسقط بالتقادم.

واعتبر الوزارة، المناسبة التي اعتمدت في العام 1969، وتزامنت مع سنوية استشهاد القائد أحمد موسى أول شهيد لحركة فتح والثورة الفلسطينية عام 1965، رسالة عهد ووفاء للأرواح الطاهرة التي حرست فلسطين بدمها القاني، وصنعت بأجسادها شعلة الكفاح.

وحثت وسائل الإعلام الوطنية والعربية، على استذكار القصص الإنسانية لشهداء شعبنا، وعدم التعامل معهم مجرد أرقام وإحصاءات صماء، فهم الأزهار التي لا تذبل، والنشيد الوطني الذي لا ينتهي، والشرف العظيم للأرض والزيتون وللقدس العاصمة الأبدية.