النجاح - استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين.

وأطلع المفتي الرئيس ، على أوضاع مدينة القدس المحتلة، والاجراءات الاحتلالية التي يتعرض لها المواطن المقدسي يوميا، والهادفة لطمس الهوية الفلسطينية العربية للمدينة المقدسة.

وأكد الشيخ حسين، أن ابناء مدينة القدس المحتلة، سيبقون صامدين متمسكين بهوية القدس الاسلامية- المسيحية وبفلسطينيتها، رافضين كل المحاولات للتعدي على عاصمة دولة فلسطين.

بدوره أكد الرئيس، دعمه الكامل للقدس ومؤسساتها وأبنائها، وصولا لتحقيق آمال وتطلعات شعبنا بالحرية والاستقلال، وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وسلم المفتي الرئيس، البيانات الصادرة عن دار الافتاء الفلسطينية، التي أكدت حق المسلمين في القدس المنطلق من عقيدتهم، وأن القدس للشعب الفلسطيني بأمر رباني لا يقبل النقض، مؤكدين وقوفهم الكامل مع سياسات الرئيس ورفضه القاطع للتخلي عنها.

وفي سياق متصل استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، السفير المصري سامي مراد، الذي جاء مودعا لمناسبة انتهاء مهام عمله في الأراضي الفلسطينية.

وأطلع  الضيف، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية على ضوء قرار الإدارة الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد الرئيس، أن تحقيق الوحدة الوطنية، هو مصلحة وطنية فلسطينية عليا، يجب تحقيقها لمواجهة الظروف الدقيقة التي تمر بها القضية الفلسطينية.