النجاح -
نددت مؤسسات وفعاليات محافظة نابلس، اليوم الأربعاء، بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل

جاء ذلك خلال وقفة جماهيرية، على دوار الشهداء في مدينة نابلس، بدعوة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ومديريتي التربية والتعليم في نابلس، واتحاد المعلمين، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية.

وفي كلمة اتحاد المعلين، أكد توفيق الحج محمد، وقوف قطاع المعلمين إلى جانب القيادة السياسية وجهودها الرامية لمواجهة إعلان ترمب.

وقال: نعلم أبناءنا أن القدس عاصمة فلسطين، ونعاهد الجميع على العمل بوصية الشهيد ياسر عرفات، بأن يرفع أطفالنا علم فلسطين فوق أسوار القدس ومآذنها وكنائسها. وشدد على أهمية الوحدة الوطنية وصية الشهداء، والمضي قدما خلف الرئيس محمود عباس حتى التحرير.

بدوره، قال عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" تيسير نصر الله: نقف اليوم للأسبوع الرابع على التوالي، تعبيرا عن رفضنا لإعلان ترمب الجائر بحق القدس، مؤكدين على مواصلة النضال والمقاومة حتى استرداد حقوقنا.

وأضاف: لن نسمح لأيّ كان أن يمس بالقيادة الوطنية التي اختارها الشعب، ولن نقبل بأية إملاءات خارجية، مؤكدا الوقوف خلف قيادة الرئيس محمود عباس الذي يخوض معركة الدفاع عن حقوقنا.

ودعا نصر الله، إلى مقاطعة إسرائيل في كافة المجالات، خاصة مقاطعة البضائع الإسرائيلية، مشدّدًا على أهمية التمسك بالوحدة الوطنية وتعزيزها في إطار مواجهة الاحتلال ومخططاته.

وفي كلمة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، أكدت ماجدة المصري، على مواصلة النضال ضد إعلان ترمب حتى إسقاطه، مشيرة إلى أن المرأة لعبت وما تزال تلعب دورًا هامًا في جميع حالات النضال الفلسطيني.

وأشادت المصري بالموقف الدولي وتبني القرارات في المحافل الدولية الرافضة لإعلان ترمب، مؤكّدة أهمية استمرار العمل في الإطار السياسي والدبلوماسي، ووضع خطة وطنية شاملة لمواجهة سياسة الاحتلال.
كما عبّر أشبال وزهرات رياض الأطفال في محافظة طوباس عن احتجاجهم على قرار ترامب من خلال مشاركة العشرات منهم، ومسؤولون وممثلون عن فصائل العمل الوطني، اليوم الأربعاء، في وقفة احتجاجية ضد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال رئيس قسم التعليم العام، المشرف على رياض الأطفال في تربية طوباس، خليل صلاحات، إن هذه الفعالية استمرار لفعاليات الاحتجاج في طوباس، رفضا للإعلان الأميركي بشأن القدس.

وأضاف: "نزرع في نفوس أشبالنا وزهراتنا القيم الوطنية، ونربيهم على حب القدس والمقدسات".
وفي نفس السياق كانت وقفة لرياض الأطفال في نابلس نصرة للقدس.