النجاح - طالبت حكومة الوفاق الوطني منظمات ومؤسسات المجتمع الدولي ذات الصِّلة، والاختصاص، وفي مقدمتها منظمة الصليب الأحمر الدولي، بإدانة ومحاسبة عضو الكنيست الاسرائيلي المدعو( أرون حزان )، على سلوكه العنصري، وجريمته التي ارتكبها ضد أمهات وأهالي أسرانا الأبطال. 

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، إن ما ارتكبه حزان يشير الى مدى تغلغل وتفشي العنصرية بين المسؤولين الإسرائيليين، وذلك بسبب التمسك بالاحتلال، والذي يؤدي الى الجنوح لمزيد من التطرّف .   

كما أدان المتحدث الرسمي التحريض الاسرائيلي الذي تتعرض له الطفلة الفلسطينية الأسيرة عهد التميمي، موضحا أن هذا التحريض يمثل مستوى التطرّف الذي تمليه وتفرضه عقلية الاحتلال.

وطالب المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة والدول الموقعة على حماية حقوق الأطفال بالضغط على حكومة الاحتلال، من أجل إطلاق سراح عهد التميمي، وبقية الأطفال الأسرى في معتقلات الاحتلال.

وفي السياق ذاته، قالت عضو الكنيسيت عن القائمة المشتركة عايدة توما: "إنه تم تقديم شكاوى الى المستشار القضائي الإسرائيلي، ضد النائب المتطرف أورن حزان لمحاسبته على اقتحام حافلة أهالي أسرى غزة وتوجيه الشتائم لهم".

وأضافت توما لإذاعة "صوت فلسطين" اليوم الثلاثاء، أنه سيتم التحرك ومتابعة القضية عقب رد المستشار القضائي على الشكاوى.

واعتبرت توما أن المتطرف حزانـ تصرف كمجرم يبث الحقد والكراهية ويقوم بممارسة الاستفزاز والعنصرية في ظل وجود تغطية إعلامية، محمّلة سلطات جيش الاحتلال والصليب الاحمر، مسؤولية ما جرى بالسماح له أصلا بالصعود إلى حافلة أهالي الأسرى.

من جهته، أدان نائب رئيس الدائرة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين جميل سعادة، مهاجمة عضو الكنيست لأمهات أسرى غزة بعد اعتراضه الحافلة التي تقلهن لزيارة أبنائهن في سجون الاحتلال.

وأكد أن هيئة الأسرى وجهت رسائل عاجلة لعدد من المؤسسات الدولية، ومنها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لحماية أهالي الأسرى أثناء ذهابهم  لزيارة أبنائهم.

وينظم أهالي الأسرى ولجنة الأسرى في قطاع غزة ظهر اليوم الثلاثاء، وقفة أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، رفضا لاعتداء عضو الكنيست على أهالي الأسرى.