النجاح - قالت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام إن أعيادنا المسيحية والإسلامية أعياد وطنية، موجهة التهاني باسم الرئيس لأبناء شعبنا.

جاء ذلك خلال تقديمها التهاني بمناسبة عيد الميلاد المجيد في قاعة كنيسة دير اللاتين، حيث ضم الوفد قادة الأجهزة الأمنية في المحافظة، ورئيس بلدية بيتونيا ربحي دولة، ووفد من بلدية البيرة يرأسه أبو محمود شلطف.

وقالت غنام "نحن هنا نبارك لكل الشعب الفلسطيني بالأعياد الوطنية وهي ليست مسيحية فقط، ولنا الفخر أن المسيح فلسطيني، وهذا العيد مميز بعد الاجحاف الأميركي بحقنا حيث أثبت العالم أجمع أنه مع الحق الفلسطيني والقدس عاصمة فلسطين الأبدية.

وأضافت: "رغم الألم والمآسي والمجازر التي يتعرض لها شعبنا في كل بقاع الأرض إلا أننا نتشارك في الأعياد والفرحة، إيمانا منا بعدالة قضيتنا التي تعود جذورها إلى أعماق التاريخ، وحتمية النصر، وإن هذا العيد المغمس بدماء الشهداء الأكرم منا جميعا والذي فيه شجرة الميلاد تعبر عن وحدة شعبنا.

وأكدت غنام أن شعبنا بدياناته شركاء بالنضال وبصنع القرار وبالفرحة والشهادة والأسر، متمنية أن نحتفل بعيد ميلاد سيدنا المسيح في كنيسة القيامة وهي محررة من دنس الاحتلال وأسرانا محررين من غياهب السجون.

من جهته، رحب راعي كنيسة دير اللاتين الأب جمال خضر بالمحافظ غنام والوفد المرافق لها الذي يمثل كافة شرائح المجتمع، مقدما شكره للجميع على هذه اللفتة الكريمة، مؤكدا أن هذا العيد هو عيد الكل الفلسطيني دون استثناء