النجاح - نقل أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح محافظ اريحا والأغوار ماجد الفتياني، تحيات وتهاني الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لمواطنيه ابناء المحافظة والأغوار والطوائف المسيحية المحتفلين بعيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي.

جاء ذلك خلال ترأسه اليوم الاثنين، وفدا رسميا وشعبيا لتقديم التهاني بمناسبة عيد الميلاد المجيد بحضور رئيس بلدية اريحا سالم غروف، وأمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني جهاد ابو العسل، ورئيس سلطة الاراضي صائب نظيف، ورئيس الغرفة التجارية تيسير حميدة، والعقيد الركن حمزة الجياب قائد منطقة أريحا والأغوار، والعقيد فواز طالب مدير الشرطة  وقادة الاجهزة الأمنية ومدراء الدوائر الحكومية وممثلي فصائل منظمة التحرير.

وقال الفتياني: "إن الشعب الفلسطيني وعبر التاريخ سجل نموذجا في التعايش بين مختلف ابناءه، والشعب الفلسطيني موحد بمسلميه ومسيحيه يدافع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية وعن القدس عاصمة دولتنا  الفلسطينية الابدية".

وأضاف، أن الاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة لإسرائيل لن يخلق حقا ولن ترهبنا التهديدات الأمريكية، وفلسطين والقدس ليست للبيع والمقايضة، وأمريكا لم تعد راعيا لأية عملية سياسية لأنها اصبحت بموقفها الأخير شريكا في شرعنه الاحتلال وإجراءاته.

وقال الأب ماريو الحدشيتي: طإن فلسطين بمسلميها ومسيحيها هي الحامية للمقدسات الاسلامية والمسيحية، وموقف الكنائس في فلسطين رافض للاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة لإسرائيل. إن القدس هي عاصمة لفلسطين. مؤكدا على وقوف الشعب الفلسطيني بمسيحيه ومسلميه خلف القيادة الفلسطينية".

الشيخ حرب جبر امام مسجد اسامة بن زيد، قال: "إن فلسطين بمسلميها ومسيحيها موحدون، والقدس هي عاصمة فلسطين للمسلمين والمسيحيين، والاعتراف الأمريكي لن يغير الواقع والحقائق التاريخية وشعبنا الفلسطيني سيهب لحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية".