النجاح - دعت حركة فتح أبناء شعبنا إلى الحذر من تقارير إسرائيلية  تهدف إلى ضرب الجبهة الداخلية الفلسطينية، والتأثير على معنويات شعبنا في دفاعه عن القدس العاصمة.

وقال عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي في تصريح صحفي صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، اليوم الاثنين، إن الرئيس محمود عباس وقيادة الشعب الفلسطيني ثابتة على الموقف الحق، وهي تستمد قوتها وإرادتها من شعبها العظيم الملتف حولها، ولا تتردد باتخاذ المواقف المُعبرة عن إرادة الشعب، ولا تخشى تهديدا ولا وعيدا ولا تقارير مشبوهة، وهي سائرة نحو القدس عاصمة دولة فلسطين. 

وأكد القواسمي أن القدس هي عاصمة دولة فلسطين، وأن قرار ترمب الجائر والظالم والمنافي لكل الأعراف الدولية، لن يخلق حقا، ولن يجعل من الكذب الإسرائيلي حقيقة، فالقدس تشهد بكل ما فيها من مآذن وكنائس بأنها عربية فلسطينية إسلامية ومسيحية وستبقى، وأننا لن نتخلى في حركة فتح عن دورنا النضالي في الدفاع عن أقصانا وقيامتنا ومسجدنا وعاصمتنا الأبدية.