النجاح -  عاد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، اليوم الأحد، الطفل الجريح محمد التميمي، في المستشفى الاستشاري برام الله؛ للاطمئنان على صحته.

ورافق الوزير كل من مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير دائرة العلاقات الدولية والعامة نيفين مصلح، ووفد من الوزارة.

وأكد صيدم اهتمام الوزارة الكبير بمتابعة حالة الطفل وتقديم المساندة الكاملة له، لحين الشفاء، ومتابعة ما يترتب على انقطاعه عن مدرسته، لمساعدته للعودة إلى مقاعد الدراسة قريباً، كما ندد بسياسات الاحتلال المجحفة وانتهاكاته المتواصلة بحق التعليم والطفولة، وملاحقة الطلبة والمعلمين لعرقلة العملية التعليمية، مؤكداً أن الوزارة ستبقى الدرع الحامي للتعليم.

يذكر أن الطفل التميمي أصيب بجروح خطيرة خلال اقتحام جنود الاحتلال قبل نحو 5 أيام قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.