النجاح - اشتكت الطفلة عهد التميمي اليوم الأحد، رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي إدخال ملابس لها منذ اعتقالها الثلاثاء الماضي من منزلها في قرية النبي صالح بمدينة رام الله في ظل الأجواء الباردة التي تشهدها المنطقة.

وقال والد عهد: "بدت ابنتي اليوم المحكمة قوية ومتماسكة ولكنها تشعر بالبرد بسبب عدم السماح بإدخال الملابس الشتوية لها".

وكانت قد رفضت محكمة الاحتلال الإسرائيلي طلبًا بالافراج عن الطفلة عهد التميمي، مساء اليوم.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي مقطعا مصورا للأسير عهد التميمي، من داخل المحكمة الاسرائيلية.

وأثارت التميمي ضجة كبيرة عالميا عبر مواقع التواصل الإجتماعي، كونها رمزا للصمود في في بلدة النبي صالح غربي رام الله، اشتهرت بصورها وهي طفلة صغيرة تواجه جنود الاحتلال بشجاعة لفتت إليها انتباه الناس داخل فلسطين المحتلة وخارجها، ولم تحد عن هذا الطريق حتى اعتقالها وهي في عمر 17 سنة، وحظي اعتقالها بمتابعة إعلامية بارزة.

وولدت عهد التميمي عام 2001، وتعيش في منزل عائلتها ببلدة النبي صالح غربي رام الله.

وكانت قد اعتقلت ابنة عم عهد والتي كانت ترافقها أثناء صد قوات الاحتلال لتقوم قوات الاحتلال لاحقاُ باعتقال والديها أثناء تواجهدهم لمحاولة معرفة مصير ابنتهم، وهذه المرة الثانية التي تعقد بها جلسة لمحاكمة التميمي.