النجاح -  استنكرت نقابة الاطباء الاستهداف المتعمد للاطباء والمسعفين في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، خلال تأديتهم لواجبهم الانساني والاخلاقي والوطني بتقديم العلاج للجرحى في ميادين المواجهات، انتصارا للقدس وتجديدا لرفض قرارات ترامب.

واكد النقيب د.نظام نجيب ان استهداف المسعفين هو ضعف وارتباك من قبل جنود الاحتلال الذين باتوا يعتدون على السيدات والمسنات والاطفال والصحفيين والمسعفين، كونهم يفشلون بتحقيق "انتصار" كما يريدون على المتظاهرين العزل.

فقد اصيب د.ضياء ابو حسين مدير الإسعاف والطوارئ بالخدمات الطبية و4 من الطاقم الطبي شرق غزة، ومسعف خلال علاجه الجرحى في المواجهات قرب حاجز بيت ايل العسكري برام الله، والذي دخلوا ساحة حرب لانقاذ الجرحى وسط إمطار الاحتلال للمتظاهرين بالقنابل والرصاص بشكل جنوني وعشوائي، دون حرمة ولا احترام للقوانين الدولية ولحقوق الانسان بعدم استهداف المسعفين، رغم ارتدائهم لزي الاسعاف.

وشدد النقيب وقوف النقابة الى جانب ابناء شعبنا الفلسطيني رفضا لقرارات ترامب وانتصارا للمدينة المقدسة ولتحقيق الاستقلال والحرية بقيادة الرئيس محمود عباس الذي وقف بكل شجاعة في وجه غطرسة الاحتلال والرئيس الامريكي.

كما واشاد د.نجيب بدور الصحفيين والصحفيات في ميادين المواجهات الذين يخاطرون بأرواحهم لنقل الحقيقة الى العالم، والذين لا يتأخرون بمساعدة الجرحى ونقلهم، وكانوا هدفا لجنود الاحتلال رغم ارتدائهم الزي الصحفي الذي يقيهم حسب القانون اطلاق النار صوبهم، وشدد النقيب على دور نقابة الصحفيين والشبان في الميادين الذي لولا كلمتهم وعدستهم وحدسهم لما عرف العالم ماذا يجري في فلسطين.