النجاح - أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح على استمرار التصعيد من أجل مدينة القدس ورفضاً للقرار الامريكي الجائر.

وأضافت الحركة في بيان لها:" يا أبناء العاصمة القدس يا سدنة الأقصى ، وحراس كنيسة القيامة ، يا أيها المرابطون الصابرون، القابضون على الجمر ، يا من تثبتون كل يوم بأنكم السد ،والحصن المنيع الممتد حول القدس، ومقدساتها ، ويا تمثلون رأس الحربة في الدفاع عن أطهر بقاع الأرض، وأقدس مقدساتها ، القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، فبتحية الشهداء والأسرى نحييكم ونشّد على أياديكم، ونبوس الأرض تحت أقدامكم ونقول نفديكم ، كما ونؤكد لكم بأنكم لستم، وحدكم فنحن معاً في خندق الدفاع عنكم وعن القدس العاصمة".

وأكد البيان أن:" قضيتنا الفلسطينية اليوم في منعطف خطير ، يستوجب منا جميعاً الوقوف صفاً واحداً في مواجهة قوى الظلم والعدوان التي تحاول فرض أجندتها وفرض أمر واقع جديد علينا، وما قرار أمريكا الأخير سوى ترجمة فعلية لهذا الواقع، والذي تريد فرضه بشتى الطرق بالقوة والبلطجة السياسية والدبلوماسية، ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف والقوانين الدولية وغير مكترثة بمعارضة أحرار ودول العالم لهذا القرار الظالم ".

وتابع:"جماهير شعبنا الأبي إن انتفاضتكم المباركة ومسيراتكم الرافضة للقرار الأمريكي، إنما هي وقفة عز وشرف، يقفها كل حر يرفض العبودية والاستعباد في ظل الصمت والخنوع والتخاذل، فالقدس العاصمة تستحق منا المزيد ".

وشدد البيان على استمرار التصعيد والفعاليات والمسيرات وتوسيع رقعة المواجهة مع المحتل ورفع حالة التضامن الشعبي بين كل فئات شعبنا حتى تحقيق أهدافه الوطنية، و اعتبار الأيام القادمة هي أيام غضب ومواجهة مفتوحة مع الاحتلال ومستوطنيه ومستعربيه، وكذلك اعتبار يوم الجمعة من كل أسبوع يوم غضب فلسطيني عربي عالمي".

وأضاف:" لذا ندعو جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده وأمتنا العربية والإسلامية وأحرار وشرفاء العالم للخروج بمسيرات حاشدة تجوب المدن والعواصم العربية والإسلامية والعالمية كل يوم جمعة رفضاً لهذا القرار الأمريكي ".