النجاح - يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم إلى العاصمة باريس في زيارة رسمية تستمر يومين يلتقي خلالها نظيره الفرنسي مانويل ماكرون.

وقال سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الخميس: "إنَّ الرئيس عباس ونظيره الفرنسي سيعقدان صباح غد الجمعة اجتماعاً لهما لبحث مخاطر وتداعيات قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعتبار القدس "عاصمة لإسرائيل" وضرورة التصدي له.

وشدد الهرفي على أهمية هذه الزيارة وخاصة في ظل الموقف الفرنسي الرافض بشدة لهذا الإعلان الأمريكي واعتبرته بأنه سابقة خطيرة وموقفها المؤيد للقانون الدولي والشرعية الدولية، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وفي سياق متصل؛ وهنأ الرئيس الفلسطيني، المستشار الفيدرالي لجمهورية النمسا سيباستيان كورتز، لمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة، وتوليه مهامه مستشاراً فيدرالياً لجمهورية النمسا.
وتمنى الرئيس للمستشار كورتز التوفيق والنجاح في تحقيق المزيد من الاستقرار والرخاء لبلده وشعبه الصديق، مؤكداً تطلعه الدائم لاستمرار العمل معه وترسيخ التعاون والتنسيق المشترك القائم بين بلدينا ولما فيه خيرهما ومصلحتهما المشتركة.

وأبرق الرئيس الفلسطيني، مهنئا رئيس حزب المؤتمر الوطني الافريقي، نائب رئيس جمهورية جنوب افريقيا سيريل رامافوزا، بانعقاد المؤتمر الرابع والخمسين لحزب المؤتمر الوطني الافريقي، ونجاحه في أعماله.

كما قدم  أحر التهاني للسيد سيريل رامافوزا لانتخابه رئيسا لهذا الحزب العريق، مضيفا: ان لهذا الحزب المناضل تاريخا طويلا وحافلا في دعم كل حركات التحرر في العالم، وفي مقدمة ذلك دعمه لنضال شعبنا من أجل إنهاء الاحتلال لبلادنا وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما عبر الرئيس عن اعتزازه بالعلاقات التاريخية وبالشراكة النضالية التي تربط حزب المؤتمر الوطني الافريقي مع منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح، مؤكدا حرصه على توطيد هذه العلاقات والرقي بها خدمة للبلدين الصديقين.

وهنأ الرئيس محمود عباس، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بحلول الذكرى الثالثة للبيعة، وتوليكم سلطاتكم الدستورية ملكا للمملكة العربية السعودية.

وقال الرئيس في برقية التهنئة: "نعبر لكم عن اعتزازنا بالنهضة الشاملة والانجازات الكبيرة التي تحققت في عهدكم الزاهر المفعم والعطاء والبناء والتطوير في المجالات كافة، مقدرين عاليا انشغالكم الدائم بقضايا امتنا، والعمل العربي والاسلامي المشترك، وبكل ما تقدمونه من دعم اخوي وجهد صادق لشعبنا وقضيته العادلة في نيل حريته واقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وعزى الرئيس، آل الفاهوم، بوفاة المرحوم هاني عبد المجيد الفاهوم، بعد حياة حافلة بعمل الخير  وطاعة الله، وبالانتماء الحقيقي لهذا الشعب الذي ظل متشبثا بجذوره العصية على الاجتثاث والاقتلاع وشعاره الأصيل باقون في أرضنا.

ودعا في برقية تعزية بعثها اليوم الخميس، الله تعالى أن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهمكم وأسرته وكل محبيه الصبر والسلوان.