النجاح -  قمعت قوات الاحتلال مسيرات حاشدة انطلقت بالضفة وغزة اليوم نصرة للقدس وتنديدا ورفضا لاعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن مدينة القدس المحتلة.
وأصيب العشرات بالرصاص وحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال المسيرة المركزية الحاشدة التي انطلقت صوب حاجز قلنديا، المدخل الشمالي لمدينة القدس المحتلة، يتقدمها أعضاء من اللجنة المركزية، والمجلس الثوري لحركة فتح، وقادة الفصائل، وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية، وموظفون من كافة القطاعات، لنصرة القدس، ودعما للقيادة الفلسطينية في جهودها في هذا الاطار.

وشارك في المسيرات المنددة بقرار ترامب عدد من قادة حركة فتح وعائلاتهم محمود العالول وابناء جمال محيسن وزوجته وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح دلال سلامة، وانتصار الوزير التي تكمل مسيرة الشهيد خليل الوزير، في رام الله اليوم.

وكان آلاف المواطنين خرجوا في مسيرة الغضب التي دعت إليها حركة فتح وفصائل العمل الوطني، احتجاجا على إعلان ترامب، انطلقت بمشاركة  قادة الأجهزة الأمنية وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية.
وأكد المشاركون في المسيرة ، على الصمود على أرض فلسطين، وأن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطينن وتواصل الفعاليات الرافضة لإعلان ترمب، وعلى المضي قدماً خلف قيادتنا ممثلة بالرئيس محمود عباس لتحقيق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.