النجاح - أصدرت حركة "فتح" بيانًا أكدت فيه على إستمرار النضال والرباط ضد الإحتلال الصهيوني ومخططاته، أمام تداعيات الهجمة الصهيو أمريكية وتوالي فصول المؤامرة على قضيتنا الوطنية ومشروعنا التحرري ومحاولات النيل من القدس العربية كعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية، وإستهداف قضية اللاجئين الفلسطينيينعبر تصفية وإنهاء دور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين داعية إلى مزيد من رص الصفوف وتصليب الجبهة الداخلية وتعزيز أسباب الصمود والثبات والمواجهة.

وأضاف البيان"إن حركتكم الرائدة فتح ومعها كل القوى والفعاليات الوطنية وإلى جانبها أحرار العالم وهي تشكل رأس الحربة في مواجهة قوى البغي والعدوان لتؤكد على ما يأتي: 
1- تجديد العهد والبيعة والوفاء لأرواح الشهداء في معركة الدفاع عن القدس العربية عاصمة الدولة الفلسطينية، وهذا العهد المزين بدماء الجرحى و آلام الأسرى .
2- نحيي موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الأخ الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، الذي عبر عن مواقف شعبنا عامة في خطابه التاريخي في مؤتمر القمة الإسلامية في إسطنبول.
3- نتقدم من أبناء شعبنا بالتهاني والتبريكات عامة وأهلنا في الطوائف المسيحية خاصة بمناسبة حلول أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، ونهنئ عموم شعبنا بذكرى إنطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في الفاتح من كانون أول من العام 1965، مؤكدين على عهدنا الباقي حتى الحرية والإستقلال .
4- تنديدا بالإرهاب الأمريكي الذي كشف عن وجهه القبيح كعدو لشعبنا الفلسطيني عبر سلسلة من القرارات المعادية والدعم اللامحدود لدولة الإحتلال والتي كان آخرها قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وما تلاه من إستخدام لحق النقد الفيتو، كإصرار على مناصبة العداء لشعبنا وأحلامه بالحرية والإستقلال.
5- ندعو كافة قطاعات شعبنا الفلسطيني إلى توسيع رقعة المواجهة مع قوات الإحتلال والمستعمرين المستوطنين لتشمل كافة نقاط التماس والمواجهة وقطع الطرق الإلتفافية .
6- نحيي الإتحاد العام التونسي للشغل الذي إمتنع عن تقديم الخدمات للسفن الأمريكية في ميناء صفاقس .
7- إعتبار يوم الأربعاء الموافق 20/12/2017 يوم غضب فلسطيني عارم، مؤكدين على ضرورة إستمرار الفعاليات الجماهيرية الحاشدة والغاضبة في كافة المدن والقرى والمخيمات .
8- إعتبار يوم الجمعة الموافق 22/12/2017 جمعة غضب ومواجهة، بحيث تنطلق المسيرات الغاضبة بعد صلاة الجمعة إلى الحواجز ونقاط المواجهة والإشتباك .