النجاح - اعتبر الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. احمد مجدلاني، أن الفيتو الامريكي ضد مشروع قرار بشأن القدس في مجلس الأمن، "بلطجة سياسية"، وبمثابة استمرار للهيمنة الامريكية على الهيئة الدولية، وشلل لإرادة المجتمع الدولي.

وأضاف د. مجدلاني" تاريخ امريكا منحاز للاحتلال، واليوم ثنيت للعالم أجمع أنها انتقلت من مربع الانحياز الى الشراكة الفعلية للاحتلال، وكانت وما زالت محامي الدفاع والحماية عن الاحتلال الاسرائيلي، سياسة ترامب اتجاه القضية الفلسطينية فضحت الموقف الامريكي الصريح والواضح".

وقال" سنواصل تحركاتنا على كافة المستويات لإنهاء الاحتلال"، مشيرا أن الرفض الدولي الذي ترجم بالتصويت على مشروع القرار، وكذلك بداية الصحوة العالمية اتجاه القضية الفلسطينية، وصمود ابناء الشعب في كافة اماكن تواجدهم وخصوصا في العاصمة القدس، هو فرصة للاستثمار السياسي، وبناء تحالفات دولية جديدة لرعاية الامم المتحدة لعملية السلام، وإنهاء المرحلة السابقة بكل تداعياتها.

وواضح د. مجدلاني أن الرد على الاحتلال وإدارة ترامب، بالتوجه نحو الدول الكبرى وخصوصا الاتحاد الاوروبي والصين الشعبية وروسيا الاتحادية، بالعمل على ايجاد صيغة دولية تخرج وتحرج الادارة الامريكية، وفرض الرؤية الفلسطينية بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة بعاصمتها القدس.