النجاح - وقّع أكثر من 300 عالم إسلامي على "ميثاق علماء الأمة"؛ بهدف وضع حدّ لموجة التطبيع المتزايدة مع كيان الاحتلال الاسرائيلي موكدين على أن "التطبيع مع هذا الكيان حرام شرعا".

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد، أمس الاثنين، بإسطنبول التركية، بمشاركة أكثر من 300 من علماء الأمة الإسلامية، من 36 هيئة واتحاد ومؤسسة حول العالم.

ويهدف المؤتمر إلى إعلان عن "ميثاق علماء الأمة" في مواجهة خطر التطبيع، يقضي "شرعا" بتحريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، لما يشكله من مخاطر على القضية الفلسطينية ومشروع المقاومة.

وانعقد المؤتمر بحضور العشرات من ممثلي الجمعيات الموقعة على الميثاق، بينها "رابطة علماء المغرب العربي"، و"رابطة علماء أهل السنة"، و"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، و"رابطة علماء فلسطين"، و"هيئة علماء المسلمين في العراق"، و"دار الإفتاء الليبية"، وغيرها حسبما افادت وكالة الاناضول للانباء.

ووقع على الميثاق 300 من علماء الأمة من بلدان مختلفة، بينها تركيا وسوريا وفلسطين، إضافة إلى كل من مصر والعراق وماليزيا، وموريتانيا، داعين لإنهاء التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وتضمّن الميثاق 44 بندا، وشمل أقساما هي: "الكيان الصهيوني وحكمه الشرعي والقانوني"، و"التطبيع ومهمة الحاكم"، و"مبادئ في مقاومة التطبيع"، و"مقاصد في مقاومة التطبيع"، و"مفاسد التطبيع ومخاطره".