النجاح - دعت القوى الوطنية والإسلامية في ختام اجتماعها برام الله، اليوم الاثنين، إلى المشاركة الفاعلة في الفعاليات المركزية والتي ستقام في كل محافظات الوطن وفي مخيمات اللجوء والشتات وفي العديد من عواصم العالم رفضا لإعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال.

وأكدت في بيان صحفي، صدر عقب الاجتماع على المشاركة في الفعالية المركزية في مدينة رام الله التي ستقام يوم الاربعاء عند الساعة 12 من أمام صالة الفصول الاربعة في شارع القدس الى الحاجز العسكري أمام مخيم قلنديا البوابة الشمالية للقدس.

كما دعت الى يوم غضب شعبي يوم الجمعة القادم في كل المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية وكل مخيمات اللجوء والشتات والعواصم العربية والاسلامية وعواصم العالم وعلى مناطق التماس  والاستيطان والحواجز .

وتوجهت القوى بالتحية الى أرواح شهداء شعبنا الأبطال والى الجرحى والأسرى البواسل والذين سقطوا في مواجهة جيش الاحتلال بصدورهم العارية في خضم انتفاضة شعبنا الباسلة رفضا لقرار الادارة الامريكية وقرار الرئيس الامريكي بالاعلان عن القدس عاصمة للاحتلال ونقل السفارة ، الأمر الذي يجعل الولايات المتحدة الامريكية شريكا في العدوان والجرائم مع الاحتلال ضد شعبنا، الأمر الذي يتطلب إدامة الفعاليات الانتفاضية رفضا للاحتلال والاستيطان الاستعماري والحواجز والموقف الأمريكي.

كما توجهت بالتحية الى روح الشهيد المقعد ابراهيم ابو ثريا الذي تم تصفيته بدم بارد من جيش الاحتلال وهو الذي فقد ساقيه في عدوان الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا في القطاع، الامر الذي يجسد جرائم الاحتلال البشعة ضد شعبنا مترافقا مع تصفية الشهيد محمد عقل على حاجز بيت ايل وقتله بدم بارد وشهداء قطاع غزة مترافقا مع الاقتحامات والاعتقالات الجماعية اليومية والاعتداء على المؤسسات الوطنية والجامعات والمراكز، حيث تدين القوى اقتحام واعتداء الاحتلال على مركز ابو جهاد في جامعة القدس وايضا اقتحام حرم جامعة بيرزيت والتخريب الذي يجري في هذه المؤسسات، الامر الذي يتطلب سرعة توفير الحماية الدولية لشعبنا امام هذه الجرائم المتواصلة .

وأكدت وضع الآليات الكفيلة بمواجهة القرار الامريكي وعزله امام كل المنظمات الدولية والقانونية وعواصم العالم التي تخرج لادانة ورفض القرار الامريكي والامعان بالاعلان عن حائط البراق بانه جزء من الاحتلال .

وشددت على أن القدس لن تكون سوى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وما يتطلبه الامر فرض المقاطعة الشاملة للاحتلال والولايات المتحدة الامريكية، وما يتطلبه من مقاطعة لبضائع الاحتلال وامريكا.

كما توجهت القوى بالتحية الى الصحفيين وطواقم الاسعاف الذين يشاركوا معركة وانتفاضة الشعب الفلسطيني بكل الطاقات والمسؤولية الوطنية، كما توجهت بالتحية الى جماهير شعبنا بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد وعيد رأس السنة آملين ان يكون عام خير يتمتع به شعبنا بالحرية والاستقلال وانهاء الاحتلال، مؤكدة ان الفعاليات ستقتصر على الشعائر الدينية والهادفة إلى الوحدة والتلاحم الاسلامي والمسيحي .