النجاح - أعتبر الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير سعيد أبو علي، قرار ترمب بشأن القدس، تحدياً للإرادة الاسلامية والعربية، واستفزازاً لمشاعرها.

وقال أبو علي في حديث لتلفزيون فلسطين، اليوم الأحد: "إن قرار ترمب المرفوض يعد انتهاكاً للقوانين الدولية، وهو وعد من لا يملك لمن لا يستحق، فإن مر وعد بلفور، فهذه نقطة التحدي لأمتنا العربية والاسلامية بأن وعد ترمب لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يمر".

وأوضح  أن العديد من التفسيرات تبعت القرار الأميركي فبعضها اعتبرته استخفاف لمشاعر المسلمين، وأخرى ربطته بالبعد الديني واعتبرته تعمداً  لنقل الصراع من صراع سياسي إلى صراع ديني في ظل ما تمر به المنطقة من أحداث.

وشدد على أنه لا مجال للمساومة بعروبة القدس وهويتها، وقال: "لا يستطيع أي رئيس أو مواطن عربي التفريط بها، وبالتالي اقدام ترمب على هذه الخطوة ونقل سفارة بلاده إلى القدس، هو استفزاز لمشاعر المسلمين والمسيحيين والعرب، وهو يشكل تحدياً للإرادة الاسلامية والعربية.