النجاح - أكد رئيس لجنة التوجيه الوطني والإعلام في مجلس النواب الأردني عبد الله عبيدات، أن الشعب الأردني مستعد للتضحية بحياته وبكل ما يملك، دفاعاً عن القدس ومقدساتها.

وقال عبيدات في حديث لتلفزيون فلسطين عبر البث الموحد والمشترك مع عدد من الفضائيات العربية، اليوم الأحد، "إن الأردن لم ولن يتنازل عن أي شبر في القدس، ونحن مستمرون في الدفاع عن القدس، واستمرارنا نابع عن عقيدة وإيمان، وهذا موقف تاريخي منذ البيعة الأولى وحتى يومنا هذا".

وأكد أن الشعب الأردني قيادة وشعبا، يعتبر قضية القدس مصيرية، وأن القدس تشكل حاضنة الماضي والمستقبل والتاريخ بالنسبة له، ولا يمكن أن يتناساها أي أردني، وقال: الأردن له حق الوصاية وحماية المقدسات، وهو مستمر بتقديم كل الدعم للدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وأضاف عبيدات: "لن يكون هذا الحراك عبارة عن هبة وستنتهي، فقرار ترمب كان أرعنا وليس خاطئاً فقط، وهب حق المسلمين والعرب لدولة الاحتلال دون أي حق".

وأشار عبيدات إلى أنه منذ إعلان ترمب المشؤوم بشأن القدس، لم يكن هناك حراك وإنما ثورة وانتفاضة دبلوماسية حقيقة من قبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، فقد كان حراك دبلوماسي فوق العادة وهو مستمر ولن يتوقف.

وأوضح أن العاهل الأردني وفور إعلان ترمب عن قراره المشؤوم، بدأ بمخاطبة زعماء العالم وزار خلال أيام قليلة عددا من الدول العربية، ودعا إلى عقد مؤتمر القمة الإسلامي في اسطنبول، وخاطب كافة البرلمانات العربية لرفض هذا القرار وإبطاله بشكل مطلق، وعدم الاقتصار على الشجب والاستنكار، مشيراً إلى مسيرات انطلقت في الأردن وهبات جماهيرية شارك فيها المواطنون في المملكة.