النجاح - دعا منتدى الحوار اللبناني الفلسطيني لإعادة القضية الفلسطينية بزخم إلى إطار الأمم المتحدة، لتكون مرجعية حلها القانون الدولي، مؤكداً أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.

وذكر المنتدى في بيان له اليوم الجمعة، أن إعلان الرئيس الأميركي عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية الى القدس شكل نقطة تحول أفقدت الإدارة الاميركية الحالية دورها كطرف راع لعملية السلام.

وقال: إن واشنطن بهذا أكدت انحيازها ضد حقوق الشعب الفلسطيني، وخدمتها للاحتلال الاسرائيلي، وعملها على توفير تغطية سياسات إسرائيل العنصرية والاستعمارية ما يسمح باستشراء الاستيطان خلافا لقرار مجلس الامن رقم 2334/2016.

واكد البيان أن القرار الأميركي بشأن القدس مخالف للقوانين والمواثيق الدولية، ولقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقدس بدءاً من القرار 181/1947، ويُتيح ملاحقة إسرائيل في المحاكم الدولية المختصة على تغييرها للوقائع الميدانية في الاراضي المحتلة منذ العام1967.

وطالب المنتدى المجتمع الدولي بعزل ومحاصرة القرار الأميركي وإفشاله، ودعم الجهود الأوروبية والدولية الرسمية والشعبية التي رفضت الإعلان الأميركي، والانظمة العربية التي تقيم أي شكل من أشكال العلاقات مع إسرائيل قطعها فورا.

ودعا المنتدى إلى تضافر الجهود على كافة المستويات البحثية والقانونية والاعلامية والسياسية لإظهار خطورة القرار الأميركي، وانعكاساته السلبية على قضية فلسطين ومستقبل المنطقة.