النجاح - شاركت دولة فلسطين، اليوم السبت، في المؤتمر الوطني الثاني لمكافحة الفساد المنعقد في العاصمة تونس.

وأكد مساعد النائب العام لهيئة مكافحة الفساد أكرم الخطيب أن تطلع شعبنا وتوقه للحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف مسرى رسولنا الطاهر محمد عليه الصلاة والسلام ومهد المسيح عليه السلام لا يقل عن مدى حرصه وإصراره على بناء دولة القانون والمؤسسات.

ويبرز الدور الهام لهيئة مكافحة الفساد الفلسطينية لمتابعة منظومة العمل العام وفق القانون لكشف العيب والخلل ولتصويب الأداء وتحديد المسؤولية، وإعمالا لمبدأ المحاسبة والمساءلة وصولا للمساهمة في تحصين هياكل ومؤسسات الدولة والمجتمع .

وأضاف الخطيب في كلمة ألقاها في المؤتمر، انه لمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد نقدم التجربة الفلسطينية في هذا المجال، حيث تتضاعف مسؤوليتنا بعد انضمام دولة فلسطين لعدد من المنظمات والاتفاقات الدولية منها بالخصوص اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد 2014 والتي مازالت في طور التعريف للحصول على الموافقة النهائية .

وختم بعرض واف لعمل الهيئة الفلسطينية ودورها في مكافحة الفساد على المستوى الحكومي ووضعها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد في نسختين، وتأسيس نيابة عامة تنفيذية لهذا الشأن ومواصلتها بثبات نهجها في هذا المجال .

وكان المؤتمر افتتح صباح اليوم من قبل رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، ومشاركة عدد من الضيوف العرب والأفارقة والأجانب، بحضور رئيس الهيئة التونسية لمكافحة الفساد شوقي الطيب وممثل عن سفارة فلسطين.