النجاح - قرر وزير الأوقاف المصري- رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية محمد مختار جمعة، تعديل موضوع المؤتمر الدولي للمجلس المقرر عقده بالقاهرة في شهر كانون الثاني المقبل، ليكون حول مخاطر تهويد القدس وسبل مواجهة الإرهاب، خاصة بعد التطورات الأخيرة إثر القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن إلى القدس، وذلك بمشاركة علماء الأمة الإسلامية من مختلف دول العالم.

كما أعلن الوزير جمعة في تصريح اليوم، تخصيص خطبة الجمعة المقبلة بكل المساجد التابعة للوزارة حول سبل تحقيق الاصطفاف العربي والإسلامي، لمواجهة التطورات الأخيرة، ولم الشمل، لاسترداد بيت المقدس، بالإضافة إلى تنظيم ندوة كبرى يوم الخميس المقبل بمسجد مصطفى محمود حول عروبة القدس ووضعها الإسلامي والديني والقانوني والتاريخي بحضور كبار الخبراء والعلماء المختصين في ذلك، وبحث الموقف الفعال الواجب اتخاذه لمواجهة محاولات النيل من عروبة القدس وتهويد المسجد الأقصى.

وشدد جمعة، على ضرورة التحرك المؤسسي لا الفردي من خلال مؤسسات الدولة وبدون الإضرار بجهود البناء والتعمير من أجل نصرة المسجد الأقصى.