النجاح - اعلن ما يسمى "عمال وموظفو سلطة المعابر التابعة لوزارة أمن الاحتلال" عن اجراءات احتجاجية، تتضمن اغلاق كافة المعابر بين الضفة الغربية واسرائيل اعتبارا من يوم غد الاربعاء.

وسيشمل الاضراب وقف شامل لحركة البضائع من اسرائيل الى الضفة الغربية ومن مناطق الضفة الغربية الى داخل اسرائيل، حيث تعبر يوميا من خلال هذه المعابر ما يعادل 1500 شاحنة محملة بالبضائع من اسرائيل الى الضفة الغربية وبالعكس والتي عادة ما تكون محمل بآلاف الأطنان من المواد الخام التي تستخدم في صناعة الأنسجة والتكستيل ومواد زراعية ومواد بناء أخرى وفق بيان وصل لوكالة "معا".

يأتي هذا الإضراب بعد تشويشات في العمل أعلن عنها موظفو المعابر اليوم الثلاثاء شملت اغلاق كافة المعابر أمام حركة البضائع حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا احتجاجا على ما اسموه الجمود في المفاوضات مع مفوضية خدمات دولة الاحتلال والمالية، هذه المفاوضات التي وصلت الى طريق مسدود.

ويطالب عمال وموظفو المعابر وفق البيان "بشملهم باتفاقية عمل جماعية بما يتناسب مع طبيعة عملهم الأمنية التي عادة ما تكون محفوفة بالمخاطر، في حين ان ممثلو اسرائيل تراجعوا عن التفاهمات التي تم التوصل اليها في الايام الاخيرة بعد سلسلة مفاوضات استمرت عام ونصف".

وقال رئيس لجنة الموظفين في سلطة المعابر الاسرائيلية شارون باروخ" ان العشرات من عمال وموظفي المعابر يلتزمون يوميا بالحضور لاماكن عملهم في ظروف امنية قد تكون محفوفة بالمخاطر وظروف عمل جسمانية غير سهلة، مع هذا لم تجد الجهات المسؤولة الطريق بعد لتشغيلهم ضمن اتفاق يأخذ بعين الاعتبار كافة مطالبهم".

أما رئيس لجنة الموظفين ايكو حسون فقال "ان وزارة المالية الاسرائيلية تراجعت عن التفاهمات التي تم التوصل اليها في تصرف غير لائق ويمس بالموظفين. لقد بدأنا اليوم بإجراءات احتجاجية لكي نرسل رسالة هامة عن موقفنا من هذه الأزمة.