النجاح - خرجت وزيرة المساواة الاجتماعية للاحتلال، جيلا جملئيل، الموجودة في مصر للمشاركة في مؤتمر نسائي تابع للأمم المتحدة، بتصريح مثير، عن سيناء المصرية وعلاقتها بالفلسطينيين.

قالت جيلا جملئيل، وفقاً للقناة العبرية الثانية، اليوم الاثنين، في حوار مع مجلة "السيادة"، إن أفضل مكان للفلسطينيين ليقيموا فيه دولتهم هو سيناء، مؤكدة أن الخارجية المصرية طلبت توضيحات من نظيرتها الإسرائيلية حول تصريحات جملئيل التي 

 

قالت فيها إنه "لا يمكن إقامة دولة فلسطينية إلا في سيناء".

وبحسب القناة العبرية، فإن الخارجية المصرية طلبت بشكل رسمي من نظيرتها الإسرائيلية توضيح تلك التصريحات، مشيرة إلى أن مصر عبرت عن طريق سفيرها في تل أبيب، حازم خيرت، عن غضبها الشديد إزاء تلك التصريحات، خلال اتصالات مع كبار المسؤولين في الخارجية الإسرائيلية.

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي في الخارجية قوله إن تلك التصريحات لا تمثل الموقف الرسمي للحكومة، ولا تعكس سياستها، مشيرا إلى أنه تم امتصاص ردة فعل الغضب المصرية.

في هذه الأثناء، وصف عضو مجلس النواب المصري النائب محمود إسماعيل، اليوم الاثنين، هذه التصريحات، بأنها حلم إسرائيلي لن يتحقق.

وقال بدر، إن الإسرائيليين يريدون الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين، بينما تسدد مصر فاتورة هذه السرقة من أراضي سيناء. وأضاف، أن موقف مصر ثابت ولن يتغير، فنحن نؤيد إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود 67، وتكون عاصمتها القدس الشرقية كما أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي من قبل في أكثر من محفل دولي.

من جانبه، اعتبر النائب سمير عليوة، أن الحديث عن تنازل مصر أو قيادتها السياسية عن أي جزء ولو حتى شبر واحد من أراضي سيناء، هو ضرب من الخيال وأمر غير واقعي على الإطلاق، موضحا أن الإسرائيليين يرددون هذا الكلام كل فترة، على أمل فتح حوار مع الدولة المصرية في هذا الشأن، ولكن الموقف المصري واضح تماما ولا لبس فيه، أن أرض سيناء خط أحمر.