النجاح - أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، عن تجديد البيعة من الأئمة والخطباء للرئيس محمود عباس الذي يواجه منفردا الضغوط الدولية والإقليمية.

جاء ذلك خلال مشاركة ادعيس، اليوم الأربعاء، في "مهرجان العهد والوفاء لأئمة وخطباء المساجد في محافظة جنين" والذي نظم من قبل حركة فتح- إقليم جنين، لمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لاستشهاد أبو عمار، وذكرى الاستقلال.

وشدد ادعيس على الدور الهام الذي يقوم به الأئمة والخطباء في حماية الدين والخطاب الإسلامي كما في حماية السلم الأهلي والمجتمعي في ظل الظروف الصعبة التي تحيط بشعبنا وقضيته، ما يؤهلهم ليكونوا جداراً مانعاً في وجه هذه الصعاب سياسياً، ودينياً، ووطنياً، لافتا إلى أن الرسالة التي يحملها هؤلاء الائمة والخطباء هي ذاتها رسالة الإسلام الوسطي والمعتدل، رسالة رفض التطرف والإرهاب التي تسيء لديننا ولأمتنا.

وتطرق للانتهاكات المتكررة واليومية التي تتعرض لها مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والتي تتضمن الاقتحامات اليومية لقطعان المستوطنين وتركيب كاميرات ذكية يظنون بأنها ستحول ما بين أبناء الشعب الفلسطيني وبين مسجده وقدسه مطالباً الائمة والخطباء باعتبار القدس والأقصى همَّهم اليومي ومدار خطبهم ودروسهم اليومية.

وناشد ادعيس الفرقاء المجتمعين في القاهرة على وضع الهمِّ الوطني وما تتعرض له القدس والمقدسات نصب أعينهم فالفرقة يجب أن تؤول إلى الزوال، داعياً الجميع للالتفاف حول القيادة الشرعية الرئيس محمود عباس صمام أماننا، وقوتنا في مواجهة الأخطار التي تواجه مشروعنا الوطني.

وشكر حركة فتح- إقليم جنين على هذه البادرة الطيبة بتكريم الأئمة والخطباء لمعرفتهم بأهمية دورهم وجهدهم في حفظ القيم والتراث الديني والوطني.

بدوره، قال أمين سر إقليم فتح في جنين نور الدين أبو الرب: إن هذا التكريم هو شكر وتقدير لهذه الفئة من أبناء شعبنا الذي يقع على عاتقها توجيه الناس وإرشادهم لما فيه مصلحة الدين والوطن.

وفي نهاية الحفل تم تكريم الائمة والخطباء.

وكان ادعيس التقى، مع مدير جهاز المخابرات العامة في منطقة جنين العميد محمد غنام، وناقشا سبل تمتين العلاقة ما بين المؤسستين اللتين تعملان بشكل متكامل في خدمة المواطن وحمايته.

ورافق ادعيس الوكيل المساعد للحج والعمرة، حسام أبو الرب، ومدير مديرية أوقاف جنين صلاح جودة.