النجاح - أعلنت شركة "كريم" العاملة في مجال خدمات النقل عبر الهاتف الذكي، عن وقف جميع خدماتها في مدينة رام الله؛ وذلك بناءً على طلبٍ من السلطات الفلسطينية.

 وقالت الشركة في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مساء الأحد 5 تشرين الثاني 2017: "لأول مرة في الوطن العربي، وبناءً على طلب من السلطات الفلسطينية، أوقفت جميع خدمات شركة كريم في مدينة رام الله".

وأضاف البيان: "أتينا لإيماننا بفلسطين كدولة تدعو للاستثمار والتطور، وكلنا أمل أن ترى السلطات أثر أمر الإغلاق المفاجئ لخدماتنا على المواطنين والعاملين، وعلى تسويق فلسطين كحاضنة للاستثمارات الأجنبية".

وتابع البيان: "نريد العمل يداً بيد مع جميع الجهات المختصة للنهوض بقطاعي النقل وتكنولوجيا المعلومات لخلق المزيد من فرص العمل".

وختمت الشركة بيانها بأماينها بعودة "كريم" للعمل مرة أخرى في رام الله.

وكان مكتب النائب العام أصدر الشهر الماضي بياناً يحذر فيه من التعامل مع  تطبيق "كريم"، والمتمثل في خدمة نقل بالأجرة تطلب عبر تطبيق للهواتف الذكية، والذي بدأ العمل به في مدينة رام الله كأول مدينة فلسطينية من بداية العام الجاري.

وجاء في البيان أن "النيابة العامة تحذر وتحت طائلة المسؤولية سائقي وأصحاب السيارات الخاصة من الاشتراك في تطبيق "كريم"؛ كون ذلك يخالف قانون المرور رقم (5) لعام 2000 ولائحته التنفيذية، وقانون التأمين رقم (20) لسنة 2005 المعمول بهما في فلسطين؛ لما يشكله من خطر على حياة المواطنين، ويترتب عليه عدم وجود تغطية تأمينية في حال حصول حوادث باعتباره فعلاً يعاقب عليه القانون".

وهددت النيابة باتخاذ الاجراءات القانونية بالتنسيق مع الجهات المختصة حسب الاصول والقانون بحق الاشخاص المخالفين

وكانت نقابة أصحاب مكاتب سيارات الأجرة قد نظمت اعتصاماً أمام رئاسة الوزراء في مدينة رام الله الشهر الماضي للمطالبة بإلغاء تطبيق "كريم".

وقال أمين سر نقابة مكاتب سيارات الأجرة جواد عمران حينها: "إننا نعتصم ضد تطبيق "كريم" كونه تطبيق يهدد مكاتب التكسي العمومي وقطاع النقل العام ويشكل خطراً أخلاقياً، خصوصاً على أبنائنا وبناتنا في حال تنقلهم بمركبات خاصة، كما يهدد المال العام الذي تدفعه المركبات العمومية لخزينة الدولة من ضرائب وتراخيص".