النجاح - اعتبرت وزارة الإعلام وعد بلفور الأسود في مئويته الأولى، أكبر جريمة في التاريخ البشري، وخطيئة سياسية وقانونية وأخلاقية لا زال شعبنا يدفع ثمنها الباهظ من دمه ولحمه الحي.

وأكدت، في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن تفاخر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، بالوعد ينم عن وقاحة سياسية لم يشهدها التاريخ، وإمعانًا في انتهاك حقوق شعبنا المشروعة، وإصراراً على دعم الاحتلال والاستيطان والعدوان.

ورأت الوزارة في الوعد وكل إفرازاته مخالفة قانونية لا تسقط بالتقادم، يجب أن يساق كل من يروّج لها لمحكمة الجنايات الدولية، إذ لا يمكن لدولة أن تؤسس دولة أخرى على أرض لا تملكها، ولا يحق لها التصرف بها تحت أي ذريعة.

وحثت في بيانها، أبناء شعبنا على أوسع مشاركة في فعاليات استذكار وصمة العار الكبرى، التي تقدم للعالم نداء للحرية، ولتصويب التعامي البريطاني عن الحقيقة، وإصرارها على المضي في مخالفة الأعراف والقوانين الدولية الساعية لتصفية الاستعمار، وإرساء السلام والحرية.

وجدّدت الوزارة دعوة المحطات الإذاعية الوطنية لتوحيد بثها في موجة مفتوحة، تدق جدران الضمير العالمي، وحثت أحرار العالم على التنديد بتصريحات تيريزا ماي الداعمة للاحتلال، والمخالفة للقانون الدولي، والمصرة على المضي في الخطيئة السياسية، لأبعد مدى.