النجاح - شنَّت قوَّات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة النطاق في الضفة الغربية، اعتقلت خلالها (26) مواطناً وزعمت أنَّها صادرت مسدَّسًا وبندقيةً مصنعة محليًّا من مدينة طولكرم.

وأضاف بيان جيش الاحتلال، أنَّ قواته عثرت خلال عمليات دهم في مدينة طولكرم على بندقية محلية الصنع.

وعرف من بين المعتقلين في طولكرم: محفوظ أبو عيشه، ومعتصم المهر أبو ليلى، ومؤمن دعمه، ومحمد نضال عارف أبو النضال، وأسعد صفوري، ومنتصر البدا، ومعاذ ردّاد، ومنذر مرشد مهنا، وإيهاب العجوز، وعلي شحادة.

وعرف من معتقلي محافظة الخليل: أربعة طلبة جامعيين وهم: عدي سعدي خليّل (20عاماً) من قرية بيت أمر، وغازي فاروق المسالة من بلدة بيت عوا ، وبلال جهاد عمرو، ومحمود محمد أبو سلامة من مدينة دورا.

ومن مخيم جنين، اعتقلت قوّات الاحتلال الشابين يوسف أبو السباع، وأحمد فضل الشيخ قاسم في العشرينات من العمر، عقب دهم منزلي ذويهما، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأفادت مصادر محليّة، أنَّ أكثر من (20) دورية لجيش الاحتلال، اقتحمت المخيم، وأطلقت النار بشكل جنوني في الأحياء، مما أثار حالة من الهلع والرعب في صفوف الأهالي.

وخلال دخول سيارة نقل النفايات إلى المخيم، تعرَّضت لإطلاق نار كثيف، مما أدّى لإصابة سائقها سراج جبر (20 عامًا)، الذي نجا من الموت بأعجوبة.

وفي مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال السيّدة آمال أبو سنينة (40 عاماً)، من مدينة القدس، إضافة إلى كل من بدوي أبو عصب ورشيد الرشق من البلدة القديمة، والشاب أحمد محمد الفاخوري من حارة باب حطة الملاصقة للمسجد الأقصى في القدس القديمة.

كما اعتقل الاحتلال الشاب محمود عوض الله درباس من منزله في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة.

فيما اعتقل كلا من: عمر حامد وحسن خضر زهران من محافظة رام الله والبيرة.

بالإضافة لإعتقال كل من: داود عوني الجواريش (20 عاماً)، من بيت لحم،  وخالد عبد القادر شرقاوي (17 عاماً)، من نابلس، وصهيب إبراهيم بكر (22 عاماً)، من سلفيت.