النجاح الإخباري - حصل الخبير البحري الفلسطيني المهندس عمر ابو عمر على جائزة التميز الدولية في القطاع البحري "ماري تايم ستاندرد ٢٠١٧" و ذلك في مدينة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة و ذلك ضمن حفل الجوائز السنوي، والذي يعد أحد أبرز الفعاليات ذات الحضور الدولي والمكانة المرموقة في مجال تكريم المؤسسات والشخصيات المتميزة في القطاع البحري عالميا، حيث تم الإعلان عن منح المهندس عمر أبوعمر، رئيس إدارة العمليات البحرية في شركة الخليج القابضة للملاحة في دبي على جائزة "ماري تايم ستاندرد للأداء المتميز" لهذا العام، تقديراً لإنجازاته المتميزة في مجال القطاع البحري.

وعلق المهندس عمر أبوعمر، رئيس إدارة العمليات البحرية في شركة الخليج للملاحة القابضة قائلاً: "إن التقدير والجوائز التي أحصل عليها إنماهي ثمرة لجهود كافة الأشخاص والفرق الذي عملت معهم من إداريين ومهندسين وقباطنة طوال مسيرتي المهنية،التي بدأتها من فلسطين حيث ولدت، إلى النرويج التي أكملت فيها تعليمي العالي وبدأت عملي المهني في القطاع البحري؛ وصولاً إلى دولة الإمارات ودبيالتي انتقلت إليها في العام 2005 لتفتح لي الآفاق الكبيرة للمساهمة بتطوير القطاع البحري فيها،وبهذه المناسبة أعبر لدولة الإمارات شعباً وقيادة عن شكري وامتناني الكبيرين"

وأضاف أبوعمر: "عبر مسيرتي المهنية الطويلة التي عملت بها في كافة مواقع العمل ومع مختلف أنواع المؤسسات المتخصصة في الخدمات البحرية في العديد من دول العالم، تمثل تجربتي في شركة "الخليج للملاحة القابضة" محطة خاصة في أدائي المهني والإداري، إذ حظيت بفرصة العمل مع فريق قيادي متميز، وتمكنّا من تحقيق قصة نجاح استثنائية في مجال الخدمات البحرية".

جدير بالذكر أن المهندس عمر أبوعمر يعتبر من الكفاءات الملاحية الفريدة التي جمعت بين الخبرة التقنية والهندسية الكبيرة من جهة، والخبرة القيادية والإدارية في العمليات التشغيلية وتطوير الفرص التجارية وتنمية الموارد في القطاع البحري من جهة أخرى، وقد استفاد من هذا الرصيد الكبير في تطوير العديد من المعايير الملاحية والمشروعات التجارية على حد سواء، فعلى صعيد الخبرة التقنية والهندسية كان ممن شاركوا في تطوير معيار "صحارى" لمواصفات السفن العاملة في البحار الدافئة، كما ساهم في تعميم وتطبيق مواصفات السلامة والأمان الخليجية للسفن غير الخاضعة للمعاهدات الدولية، وله دور كبير في تطبيق الكود الإماراتي لليخوت، الأول من نوعه في العالم للقوارب الفاخرة وقوارب النزهة، وهو أحد أعضاء اللجنة الفنية لتطوير القانون البحري الإماراتي، وعلى الصعيد القيادي والإداري لعب دوراً فعّالاً في تأسيس هيئة الإمارات للتصنيف، كأول هيئة تصنيف عربية، وشغل منصب المدير الإقليمي لهيئة التصنيف النرويجية DNV في الشرق والأوسط والقارة الهندية، وقامبتطوير الأعمال والإشراف على بناء مشاريع بحرية عملاقة للعديد من ملاك السفن في منطقة الشرق الأوسط والهند.