النجاح - أكدت وزارة المالية والتخطيط على أنها تعمل ضمن توجيهات الرئيس محمود عباس وتعليمات رئيس الوزراء رامي الحمد الله، لدعم صمود المؤسسات المقدسية من أجل ضمان استمرارية عملها في تقديم الخدمات الصحية، في ظل ما تتعرض له القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ومؤسساتها الوطنية من ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت وزارة المالية أنه  نتيجة اللقاءات المتعددة على مدار الأشهر الأخيرة بين وزارتي المالية والصحة وإدارة مستشفى المطلع، قررت الوزارة صرف (5) مليون شيقل شهرياً، وذلك قبل تدقيق وزارة الصحة للفواتير اعتباراً من شهر آذار/مارس الماضي.

وبينت أنه تم رفع المبلغ إلى (7.5) مليون شيقل منذ بداية شهر أيلول/سبتمبر الماضي، لتمكينهم من القيام بمهامهم عبر ضخ السيولة المستمر دون انقطاع، ما يشكل تغطية لأكثر من نصف فاتورتها الشهرية.

وبينت وزارة المالية أنها بذلك تعهدت استثنائياً بتحويل مبلغ وقدره (90) مليون شيقل سنوياً إلى مستشفى المطلع، وذلك قبل أن يتم التدقيق للفواتير من قبل وزارة الصحة وذلك لمساندة المستشفى للقيام بواجباتها.

كما أوضحت أنها حولت يوم الأحد بتاريخ 12/10/2017 مبلغ (15) مليون شيقل سداداً على حساب مبالغ صنفت كمتأخرات، كما حولت يوم الخميس 15/10/2017 (36) مليون شيقل من الخزينة مباشرةً خصماً من الدعم الخارجي لصالح مستشفى المطلع، ليصل مجموع ما تم تحويله (51) مليون شيقل إضافية. ما يعني أنها حولت خلال الشهر الماضي فقط سيولة نقدية للمستشفى قيمتها (59) مليون شيقل.

وقالت الوزارة إنه، وبناء على الترتيبات التي اعتمدتها، فسيتم تحويل مبلغ إضافي وقدره (15) مليون شيقل على حساب المتأخرات خلال الأسبوع المقبل ضمن خطة التعامل لمساندة المستشفى، وبالتالي سينخفض مبلغ المتأخرات من (30) مليون شيقل إلى (15) مليون شيقل، علماً بأن مبلغ المتأخرات المعتمد حتى تاريخه لدى وزارتي المالية والصحة هو فقط 30 مليون شيقل، خلافاً لما يصرح به المستشفى بشكل مضلل بأن المبلغ (130) مليون شيقل.

وبينت الوزارة أن 95% من أشغال المستشفى تعتمد على  التحويلات الطبية من السلطة الوطنية، بما يشكل أكثر من 30% من مجمل كلفة العلاج سنوياً الذي تتحمله الخزينة.