النجاح - بلغ عدد ضحايا الحوادث المختلفة بين الأطفال العرب بالبلاد منذ مطلع العام الجاري 69 طفلاً عربياً، وذلك بحسب معطيات أصدرتها مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، تطرقت إلى حالات الوفاة بين الأطفال العرب، إثر مصرع الطفل جود مجدي عثامنة (عامان) من مدينة باقة الغربية في حادث دهس، أمس الإثنين.

وأشارت المعطيات إلى أن 99 طفلاً لقوا مصارعهم في حوادث دهس وقعت بالبلاد منذ العام 2008، حيث سقط 6 أطفال دهساً في العام 2016، بالإضافة إلى 9 أطفال سقطوا منذ بداية العام 2017، وذلك نتيجة الدهس في محيط المنزل.

الحوادث القاتلة المتكررة بسبب النسيان أو قلة الانتباه التي تحدث مع الأهالي، لها عواقب وخيمة جدًا، فبحسب معطيات مؤسسة "بطيرم"، بين السنوات 2008-2016 كان هناك 393 حالة نسيان أطفال في السيارة، 22 حالة منها انتهت بالوفاة.

وأوضحت المؤسسة أن "فئة الأجيال الأكثر عرضة لهذا النوع من الحوادث هم أطفال بجيل 0-4 سنوات، علماً أن ما يقارب 88% من تلك الحوادث وقعت في المنازل وساحاتها وغالبيتهم أطفال من المجتمع العربي، لا سيما وأن 53% من بينهم أطفال من منطقة النقب".

وقالت مسؤولة  الأمان بالمؤسسة "كيتي نويصر"إنه من أجل تقليص هذه الآفة والحد منها، علينا فصل منطقة وقوف السيارات عن مكان لعب الأطفال، باعتبار أنه وبسبب صغر أحجامهم لا يمكن للسائق رؤيتهم".

وشددت على أهمية العمل على مسح منطقة ومحيط السيارة قبل البدء بالسفر، من أجل التأكد من عدم وجود طفل حولها.