النجاح - سلمت سلطات الاحتلال ست عائلات فلسطينية إخطارات إخلاء من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، يأتي ذلك بعد إخلاء عائلة شماسنة وطردها من منزلها لصالح المستوطنين.

وتخطط جماعات استيطانية لإقامة عشرات المساكن الاستيطانية على أنقاض المنازل الفلسطينية حال تفريغها من سكانها الفلسطينيين، حيث كشف عن مخطط إسرائيلي لتوطين 400 عائلة يهودية في الحي خلال خمس سنوات.

وبحسب بيان صادر عن لجنة حي الشيخ جراح، فإن دائرة ما يسمى بـ"حارس أملاك الغائبين" سلمت خلال عيد الأضحى ست عائلات مقدسية قرارات إخلاء من منازلها في الحي بغضون 30 يوما.

وتعود المنازل لعدة عائلات، ويقطن بداخلها حوالي 30 فردا، معظمهم يعيشون بعقود إيجار محمية، ولكن محامي "حارس أملاك الغائبين" يطالبهم بتجديد تلك العقود وفق شروط جديدة.

وتزعم جماعات استيطانية أن المنازل أقيمت على أراض امتلكها يهود قبل العام 1948، وهو ما دحضه الفلسطينيون من خلال وثائق رسمية لم تقبل بها المحاكم الإسرائيلية.

وتعيش عدة عائلات في الجزء الغربي من حي الشيخ جراح قبل احتلال مدينة القدس، وكانت تدفع ايجار المنزل بعد النكبة لِــ "حارس املاك العدو" التابع للحكومة الاردنية، وبعد احتلال القدس عام 1967 انتقلت ادارة تلك المنازل الى القيم العام، وتحاول السيطرة ومصادرة المنازل من اصحابها رغم العقود والاوراق الثبوتية التي تملكها العائلات.

فجر الثلاثاء، أخلت قوات الاحتلال عائلة شماسنة من منزلها في حي الشيخ جراح، لصالح المستوطنين، وذلك بعد تفريغ محتوياته.

وتعيش عائلة شماسنة بمنزلها منذ عام 1964، وكانت ندفع إيجار المنزل بعد النكبة لِـ "حارس أملاك العدو" التابع للحكومة الأردنية، وبعد احتلال القدس عام1967 انتقلت إدارة تلك المنازل إلى القيم العام.

وأجبر حينها كافة السكان على عمل عقد إيجار سنوي، حتى عام 2009، العام الذي رفض تجديد عقد الإجار بحجة وجود ورثة للمنزل، والذين توجهوا بدورهم إلى المحاكم الإسرائيلية لإخلاء عائلة شماسنة منه، وعام 2016 صدر القرار النهائي القاضي بإخلاء العائلة من منزلها لصالح المستوطنين.