النجاح - استقبل الرئيس محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، بيتر ماورير.

وأطلع عباس الضيف، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، ومعاناة الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال.

وأكد الرئيس على أن الجانب الفلسطيني ملتزم بصنع السلام القائم على مبدأ حل الدولتين لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

وأشار عباس إلى الخطر الكبير الذي يشكله الاستيطان على مستقبل العملية السياسية، باعتباره مخالف للقانون الدولي ولكل قرارات الشرعية الدولية.

وشدد عباس على تصميم القيادة الفلسطينية على إنهاء الانقسام الداخلي، وتوحيد شطري الوطن، على أساس قيام حركة حماس بإلغاء اللجنة الإدارية التي قامت بتشكيلها في قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني على القيام بمهامها كاملة في غزة، والتحضير لإجراء الانتخابات العامة.

وقد استمع عباس، لشرح من رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حول الجهود التي تقوم بها المنظمة الدولية لتطبيق القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية، ومتابعتها الحثيثة لتطبيق اتفاقيات جنيف الأربع.