النجاح - قالت محطة "فوكس نيوز"، إن الناشطة الفلسطينية النسوية ليندا صرصور، وهي أميركية من أصول فلسطينية، وضعت رابطًا للتبرّع عبره في موقع تويتر لمصلحة ضحايا اعصار "هارفي" من خلال منظمة تسمّى صندوق التعليم في تكساس، زاعمة أن هذه المنظمة توظف التبرعات التي تجمعها لتحقيق أهداف سياسية عبر دعم المعارضة للرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وادعت المحطة الاميركية أن منظمة صندوق التعليم في تكساس والتي تقودها صرصور سخّرت جميع التبرعات التي حصلت عليها في العام الماضي لدعم المرشحة الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون.

وقالت القناة إن الناشطة الفلسطينية تعادي إسرائيل، وكانت من المنظمين الرئيسين لتظاهرات المرأة المعارضة لترامب في مارس الماضي في واشنطن ومدن أخرى في البلاد، وشارك فيها أكثر من مليون شخص، وفقًا لتقديرات وسائل إعلام.

وقالت مجلة "نيوزويك" الجمعة، إن صرصور صارت هدفًا لوسائل إعلام يمينية في البلاد، بعد طلبها من متابعيها على موقع تويتر البالغ عددهم 230 ألف التبرع لضحايا الإعصار.