النجاح - اعلن قائد القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة العقيد بسام السعد ان "القوة المشتركة لم تنتشر في حي الطيري داخل المخيم بسبب عقبات اصطدمت بها على الارض من بعض القوى "الاسلامية"، لافتا الى ان القوة المشتركة هي شراكة من جميع القوى وعلى الجميع التعاون لانجاح مهامها بأن تأخذ صلاحياتها كاملة لحفظ الأمن داخل المخيم.

واشار العقيد السعد في تصريح نقلته الوكالة الوطنية للاعلام بلبنان الى ان هذا الامر لا يبشر خيرا للوضع الامني داخل المخيم الذي قد يهتز مجددا بفعل عدم التزام بعض القوى بمقررات القيادة السياسية الفلسطينية في منطقة صيدا.

ولفت السعد الى ان المقنعين التابعين لمجموعتي بدر والعرقوب لا زالوا منتشرين في حي الطيري.

وقال:ما حصل الاربعاء من اجتماع في مقر القوة المشتركة كان بمثابة حفلة تصوير نظرا لعدم التزام بعض القوى الاسلامية بهذا القرار فاما ان تكون القوة المشتركة شراكة من الجميع ويكون لديها صلاحيات كاملة لضبط الوضع، وأما ان تبقى الأمور والخروقات الامنية على ما هي عليه منذ نيسان الماضي.