النجاح - أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود، بأن نيابة الاحتلال الإسرائيلي ردت اليوم على طلب الهيئة المقدم بعدم التصرف بجثامين الشهداء قبل تاريخ المحكمة في الثالث عشر من أيلول المقبل.

وأضاف محمود، في بيان صحفي، اليوم الإثنين، أن الرد تضمن أنه لا داعي لإصدار قرار من المحكمة العليا في الوقت الحالي، كون قضية تحويل الجثامين لمقابر الأرقام يحتاج لكثير من الوقت، ولن يتم قبل موعد المحكمة المقرر بهذا الشأن منتصف الشهر المقبل.

وتابع أن النيابة الإسرائيلية ستعطي الهيئة فرصة لتقديم التماس لما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية، في حال صدر قرار بتحويل جثامين الشهداء المحتجزة في ثلاجات الاحتلال لمقابر الأرقام.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين تقدمت الأربعاء الماضي، بطلب عاجل للمحكمة العليا الإسرائيلية، طالبت فيه عدم التصرف بجثامين الشهداء الذين يحتجزهم الاحتلال الإسرائيلي، حتى الثالث عشر من أيلول المقبل، وهو الموعد الذي حددته المحكمة العليا للنظر في التماس سابق قدمته الهيئة يتعلق باحتجاز جثامين الشهداء: مصباح أبو صبيح، ويوسف أبو صالح، وعبد الحميد أبو سرور.

وقال المحامي محمود، الذي تولى تقديم الطلب، إن الهيئة توجهت للعليا بعد تصريحات وزير الجيش المتطرف ليبرمان، التي تناولتها وسائل الإعلام الإسرائيلية بشكل موسع، وطالب فيها بدفن الشهيد مصباح أبو صبيح في مقابر الأرقام، بحجة أنه يحمل الهوية المقدسية.