النجاح -    وقع وزير الخارجية رياض المالكي صباح اليوم اتفاقية تعاون تنموية بين الوزارة ممثلة بالوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي ووزارة التعاون الدولي الغينية والتي وقعها عن الطرف الغيني حاجة ماما كاني ديالو وزيرة التعاون الدولي، حيث تهدف هذه الاتفاقية الى تعزير البرامج التنموية المشتركة في مجالات الزراعة، والصحة، والبيئة، والتعليم والاستثمار بما فيها دعم البرامج التي تخدم تعزيز التعاون بين رجال الاعمال من كلا البلدين.
كما تم الاتفاق مع الوزيرة ديالو على التعاون من اجل الاستفادة من برامج التعاون الثلاثي والمتعدد التي توفرها الصناديق التنموية الاسلامية والافريقية ليكون للمعرفة والخبرة الفلسطينية دور هام في تنفيذها.
وستقوم الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي بموجب هذه الاتفاقية بايفاد وفود استطلاعية لدراسة وتحديد مجالات التعاون المشترك والاتفاق على برنامج محدد خلال الفترة القريبة القادمة لتبدأ بتنفيذ انشطتها التنموية وفقا لاطار زمني مبرمج وبالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين.
ومن الجدير بالذكر، ان اتفاقية التعاون التنموي بين فلسطين وغينيا ستفتح المجال لتعزيز التعاون مع دول افريقية اخرى من خلال برامج وانشطة اقليمية تكون فلسطين شريك اساسي فيها من خلال خبراتها وامكانياتها المعرفية وتلك المتعلقة بالقطاع الخاص.
كما وقع الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين في مقر وزارة الخارجية في العاصمة الغينية كوناكري بروتوكول التشاور السياسي مع نظيرته الغينية ماكالي تمارا وزيرة الخارجية .
وتهدف هذه الاتفاقية الى عقد مشاورات دورية بين وزارتي خارجية البلدين بالاضافة الى بحث ومراجعة العلاقات البينية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيز التنسيق المشترك في المحافل الاقليمية والدولية بما فيها منظمات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بما يخدم تحقيق المصالح المشتركة.
وكان المالكي في وقت لاحق قد التقى نظيرته الغينية في اجتماع موسع ضم اعضاء الوفدين الفلسطيني والغيني حيث تم التطرق خلاله الى الاوضاع السياسية في فلسطين والمنطقة والبحث في المستجدات والتطورات الاقليمية والدولية وخاصةً الافريقية منها.
وحضر مراسم توقيع كلا الاتفاقيتين المستشارين السياسيين والدبلوماسيين والتنمويين الغينيين وعن الطرف الفلسطيني اضافةً الى سفير دولة فلسطين في كوناكري ثائر ابو بكر كلا من مدير عام الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي عماد الزهيري ومساعد الوزير لشؤون افريقيا واسيا مازن شامية والدبلوماسية الاء جاد الله من مكتب الوزير.