النجاح - استشهد في النصف الأول من عام2017، 17 فلسطينيا فيما اعتقلت قوات الاحتلال 1458 آخرا، في مدينة القدس.

وأكد تقرير “حصاد القدس” الذي تعده مؤسسة القدس الدولية على استمرار سلطات الاحتلال في تشديد قبضتها الأمنية على الوجود الفلسطيني في القدس من خلال سلسلة من العقوبات التي تنتهك حرية الإنسان.

وبينت أن قوات الاحتلال اتبعت سياسات تصعيدية تستهدف فيها الوجود الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، لاسيما الاعتقال والقتل والإعدام الميداني في بعض الحالات، حيث قتلت قوات الاحتلال 17 فلسطينيا واعتقلت نحو 1458 آخرين خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2017، مشيرة إلى أن  العدد الأكبر منهم خلال هبة الأقصى منتصف شهر تموز من العام.

ولفت إلى أن نقاط المواجهة مع الاحتلال ارتفعت، إذ وصلت إلى  719 نقطة مواجهة في قرى وبلدات القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل 8 إسرائيليين وإصابة 125 آخرين“.

وأكد التقرير علي مواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي في فرض سياسة الأمر الواقع في مدينة القدس المحتلة من خلال سلسلة من الإجراءات والمشاريع التهويدية، والاستيلاء والهدم والمصادرة.

وأوضح أن قوات الاحتلال هدمت منذ بداية عام 2017 حتى 31/7/2017 نحو 105 منازل ومنشآت سكنية وتجارية بمختلف قرى وبلدات القدس المحتلة، وأخطرت بالهدم 214 منزلا ومنشأة، وأجبرت 7 فلسطينيين على هدم منازلهم بأيديهم، فيما استولت مجموعات المستوطنين على 6 منازل في القدس المحتلة خلال المدة نفسها.

ولفت التقرير  إلى أن حكومة الاحتلال ومؤسساتها الاستيطانية نشطت بالمصادقة على بناء وتنفيذ مئات الوحدات الاستيطانية في القدس المحتلة منذ بداية عام 2017، سعيا لتكريس استراتيجيتها التهويدية في القدس المحتلة، حيث وافقت حكومة الاحتلال على دراسة وتنفيذ مئات المشاريع التهويدية في كافة أراضي القدس بهدف تغيير معالم المدينة العربية“.

وبين أن  الاحتلال يطمح إلى بناء 10 آلاف وحدة استيطانية في القدس المحتلة و15 ألف وحدة استيطانية فوق أنقاض قرية قلنديا لوحدها، ووثقت المؤسسة مصادقة سلطات الاحتلال على بناء 6377 وحدة استيطانية خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2017 في العديد من المستوطنات المقامة على أراضي الفلسطينيين في القدس المحتلة والأحياء العربية المقدسية، بالإضافة إلى بناء 1330 وحدة فندقية استيطانية في جبل المكبر و12 مصنعا استيطانيا في قلنديا.