النجاح - قدم محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود، عصر اليوم الأربعاء، طلبا مستعجلا للمحكمة الإسرائيلية العليا، لإصدار الأخيرة أمر يقضي بمنع نقل الجثامين الى مقابر الأرقام.

ويأتي ذلك عقب التصريحات التي أصدرها وزير جيش الاحتلال "أفيغدور ليبرمان" بشأن عدم تسليم جثامين شهيدين من القدس لعائلاتهما ودفنهما في مقابر الأرقام لاستخدامهما كورقة لغايات التفاوض مع حماس لاستعادة الجنود والإسرائيليين بقطاع غزة.

وأوضح المحامي محمود أنه طالب المحكمة الإسرائيلية العليا بإصدار أمر مؤقت يمنع السلطات الإسرائيلية دفن الشهداء في مقابر الأرقام، لحين موعد المحكمة المقرر في أيلول القادم.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" صادق على طلب وزير ما يُسمى "الأمن الداخلي جلعاد أردان" بدفن اثنين من منفذي عمليات انتفاضة القدس بـ "مقابر الأرقام"، وذلك لغايات التفاوض مع حماس لاستعادة الجنود والإسرائيليين بقطاع غزة، وذلك يأتي تطبيقا لقرار المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابينت" بداية العام الجاري، والقاضي بعدم تسليم جثث لمنفذي عمليات ينتمون لحماس.

وحسب التصريحات الإسرائيلية، فإن الجثمانين يعودان لكل من مصباح أبو صبيح من حي سلوان بالقدس، والذي نفذ عملية إطلاق نار في تشرين أول 2016 في حي الشيخ جراح، أما الجثمان الآخر فيعود للشهيد فادي قنبر من قرية جبل المكبر، الذي نفذ عملية دهس لجنود على مدخل القرية في كانون الثاني الماضي.