النجاح - قدمت الشرطة الاسرائيلية اليوم لائحة اتهام بحق شقيقين فلسطينيين من مدينة ام الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل بزعم "مبايعتهما وتأييدهما" لتنظيم الدولة وحيازة سلاح والاتصال بعميل اجنبي.

وقال بيان لجيش الاحتلال "اعتقل شابان عربيان من مدينة ام الفحم في  من17 تموز لاعلان ولائهما وتأييدهما تنظيم الدولة وهما "محمود عبد القاسم جبارين 25 عاما،  ونعيم عبد الكريم قاسم جبارين 20 عاما".

وزعم الاحتلال انه اثناء تفتيش البيت عثر على مواد وصور لتنظيم "داعش" وعلى سطح البيت بندقية من نوع كارل غوستاف وتم تقديم لائحة اتهام بحقهما.

وادعى البيان: ان محمود خطط للانضمام والقتال في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا وقام بالاتصال بالتنظيم عبر احد المقاتلين ممن كان من سكان ام الفحم سابقا وخرج من البلاد الى سوريا وانضم للقتال في صفوف التنظيم عام 2014، وأن شقيقه نعيم اقسم يمين الولاء لابو بكر البغدادي وبذلك عرف نفسه على انه بانه ناشط في"تنظيم داعش"، بحسب بيان الاحتلال.

وكانت دولة الاحتلال ادرجت تنظيم الدولة على لائحة المنظمات الارهابية في تشرين الاول من العام 2015، كما واتهم الاحتلال خلال الاعوام الماضية العشرات من الفلسطينيين في اراضي عام 48 بالانتماء لتنظيم الدولة.

وكان الادعاء الاسرائيلي قدم في اذار لائحة اتهام ضد فالنتين مزلفسكي (39 عاما) وهو مهاجر يهودي قدم من بيلاروسيا الى اسرائيل عام 1996 بتهمة محاولة الانضمام الى مقاتلي تنظيم الدولة في سوريا، بحسب ما أعلن الاحتلال.

وكان الرجل اعتنق الاسلام في العام 2000، بينما كان يؤدي الخدمة العسكرية الالزامية في جيش الاحتلال بعد ان تعرف بسيدة فلسطينية، تزوجها بعد ذلك، ورزق منها خمسة ابناء.

وفي اواخر اذار  الماضي حكم على صابرين زبيدات (30 عاما) وهي فلسطينية من مدينة سخنين بالسجن الفعلي لمدة 50 شهرا والسجن مع وقف التنفيذ لمدة 12 شهرا لانها غادرت هي وزوجها واطفالها اسرائيل في تموز 2015 الى تركيا ومنها الى سوريا وانضما إلى صفوف تنظيم الدولة، حسب زعم الإحتلال.

وعند عودتهما اوقفتهما شرطة الاحتلال، ولا يزال زوجها معتقلاً.