النجاح - أقرّت منظمة “الاشتراكيين الديمقراطيين” في الولايات المتحدة، بأغلبية عظمى، مساندتها للنضال الفلسطيني ودعمها الكامل لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، جاء ذلك في المؤتمر العام الذي عقدته المنظمة في مدينة شيكاغو الأميركية في نجاح جديد يبرهن على تسارع انتشار الحركة حول العالم، واستجابةً لنداء المجتمع المدني الفلسطيني بمقاطعة إسرائيل، وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS).

وذكر البيان الختامي للمنظمة أن أيّ حل سياسي للقضية الفلسطينية يجب أن يكفل الحقوق الأساسية والوطنية للشعب الفلسطيني، وأبرزها الحقوق التي تطالب بها حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وهي: إنهاء الاحتلال وإنهاء الفصل العنصري (الأبارتهايد) وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها.

وعلّق نصفت الخفّش، عضو اللجنة الوطنية للمقاطعة، القيادة الفلسطينية لحركة مقاطعة إسرائيل عالمياً: "يأتي هذا النجاح في الولايات المتحدة لصالح حركة مقاطعة إسرائيل في الوقت الذي يحاول فيه اللوبي الصهيوني تجريم الحركة من خلال مشروع قانون في الكونجرس، مما يؤكد مجدداً على نجاح حركة المقاطعة في النمو والانتشار في المجتمع المدني رغم محاولات قمعها اليائسة وتواطؤ الحكومات وتحالفها مع الاستعمار والاحتلال الإسرائيلي".

يذكر أن منظمة "الاشتراكيين الديمقراطيين"، والتي تضم أكثر من 25 ألف عضو، كانت قد دعمت في وقت سابق مقاطعة منتجات المستعمرات الإسرائيلية. وبهذا القرار، تصعّد المنظمة مقاطعتها لتصبح مقاطعةً شاملة لنظام الاستعمار–الاستيطاني و الأبارتهايد الإسرائيلي.